نشرة الإفتاء - العدد 45 أضيف بتاريخ: 22-06-2023

التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022




جميع منشورات الإفتاء

الترويج للشذوذ الجنسي أضيف بتاريخ: 31-01-2024

أهمية الأمن الفكري أضيف بتاريخ: 09-01-2024

دور الذكاء الاصطناعي أضيف بتاريخ: 06-12-2023

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023

اقتصاد حلال: موسوعة صناعة حلال أضيف بتاريخ: 05-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حكم أخذ مال مقابل تقييم المنتجات

رقم الفتوى: 3809

التاريخ : 28-09-2023

التصنيف: مسائل مالية معاصرة

نوع الفتوى: بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء



السؤال:

بعض مواقع الشراء الإلكتروني عند الشراء منها وتقييم المنتج، تقدم مبلغاً مالياً بسيطاً مقابل تقييمه، ومواقع أخرى تقدم كود خصم عند استخدامه، هل يجوز أخذ هذا المال، وهل تقييم الناس للمنتج دون استخدامه وما تحصل عليه من المال يعد حراماً؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

التجارة والتسويق الإلكترونيان من الطرق الحديثة التي تقوم على عرض السلع وبيعها عن طريق شبكة الإنترنت للوصول إلى أكبر عدد من العملاء بمختلف أنحاء العالم.

وتقديم الموقع الإلكتروني مبلغاً من المال عند تقييم تجربة الشراء، لا حرج فيه إذا كان التقييم حقيقياً وصادقاً؛ كون المبلغ الممنوح للمشتري مكافأة من الموقع له.

وكذلك الأمر فيما يتعلق باستخدام كود خصم من قبل المشتري، أو من قبل غيره للحصول على خصم عند استخدامه، والذي يُقدم من قبل الموقع نفسه؛ لأنه يعتبر جزءاً من العرض والترويج المقدم لجذب الزبائن للمشتري من غير مقابل؛ وهذا ما يجعلها من عقود التبرعات، والغرر في عقود التبرعات معفو عنه.

وأما تقييم المنتجات دون استخدامها أو التحقق من جودتها طمعاً في المكافأة؛ فإنه تغرير وخديعة للمشترين، وهو تقييم زائف لا حقيقة له، وهو من قبيل الكذب والزور الذي نهينا عنه بقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ} [التوبة: 119]، وقوله سبحانه: {إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ} [النحل: 105]، وقوله عز وجل: {فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ} [الحج: 30].

وهو نوع من الغشّ الذي نهى عنه سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (مَنْ غَشَّ فَلَيْسَ مِنِّي) رواه مسلم، وهو خلاف النصيحة التي أمرنا سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم بتقديمها لبعضنا بقوله: (الدِّينُ النَّصِيحَةُ) قُلْنَا: لِمَنْ؟ قَالَ: (لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ) رواه مسلم.

وعليه؛ فيجوز أخذ ما يقدمه الموقع من مبالغ مالية بسيطة، أو خصم في حال الشراء منه أو تقييمه، بشرط تجنب أي تلاعب أو تضليل أو تزييف عند تقييم المنتج، وأن يكون تقييماً حقيقياً بأمانة وصدق مع الآخرين. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا