نشرة الإفتاء - العدد 43 أضيف بتاريخ: 28-02-2022

المسائل الفقهية المشهورة أضيف بتاريخ: 17-11-2021

نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021




جميع منشورات الإفتاء

مفتي عام المملكة.. بدون ... أضيف بتاريخ: 13-10-2022

ممتنون لرسول الله أضيف بتاريخ: 09-10-2022

نسائم الرحمة والبركة أضيف بتاريخ: 06-10-2022

مقالات تشيد بدائرة الإفتاء أضيف بتاريخ: 21-09-2022

مهارات تربية الأولاد أضيف بتاريخ: 31-08-2022

قيم الحضارة في الإسلام أضيف بتاريخ: 10-08-2022

وثيقة المدينة المنورة أضيف بتاريخ: 27-07-2022

أثر كورونا على التمويل ... أضيف بتاريخ: 14-07-2022




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : الشروط الواجبة عند الذبح

رقم الفتوى: 3729

التاريخ : 06-11-2022

التصنيف: الذبائح والأضاحي والعقيقة والصيد

نوع الفتوى: بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء



السؤال:

نرجو بيان الشروط الواجبة عند الذبح، وهل يجوز تعليق الذبيحة من رجلها قبل الذبح كما هو معمول به في المسالخ الحديثة، ثم تتم عملية الذبح والرأس إلى الأسفل بوضعه على فخذ الذابح دون رؤية الذبائح لبعضها عند الذبح؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

الذبيحة التي يحل أكلها في الشريعة الإسلامية هي الذبيحة المذكاة؛ لقول الله تعالى: {إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ} [المائدة: 3]، وشروط التذكية الشرعية تتم بقطع الحلقوم (مجرى الهواء) والمريء (مجرى الطعام والشراب) بشكل كامل، بحيث لو تبقى منهما شيء ومات الحيوان لم يحل أكله، وأيضًا لو انتهى الحيوان إلى حركة المذبوح فقطع بعد ذلك المتروك من الحلقوم والمريء فهو ميتة.

قال الإمام النووي رحمه الله تعالى: "يشترط لحصول الذكاة قطع الحلقوم والمريء، هذا هو المذهب الصحيح المنصوص... قال أصحابنا: ولو ترك من الحلقوم والمريء شيئاً ومات الحيوان فهو ميتة، وكذا لو انتهى إلى حركة المذبوح فقطع بعد ذلك المتروك فهو ميتة" [المجموع 9/ 86].

وكمال الذكاة أربعة أشياء: قطع الحلقوم والمريء والودجين، والمجزئ منها شيئان: قطع الحلقوم والمريء، وأما الودجان فهما عرقان حول العنق، وغالباً ينقطعان بقطع الحلقوم والمريء، فلو قطع الحلقوم والمريء وقطع معهما الودجين فهو أولى، ولو تركهما جاز.

ويشترط أن تكون حياة الحيوان مستقرة عند ابتداء الذبح، وهذا يعرف بالعلامات، كالحركة الشديدة، وانفجار الدم بعد قطع الحلقوم والمريء.

ويستحب عند الذبح خمسة أشياء: التسمية، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، واستقبال القبلة بالذبيحة، والتكبير والدعاء بالقبول، قال الله تعالى: {فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ} [الأنعام: 118]، وفي الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم حين ذبح أضحيته قال: (باسم الله)، فلو لم يسم حلت، وفي الصحيحين أَنَّ قَوْمًا قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ قَوْمًا يَأْتُونَنَا بِاللَّحْمِ لاَ نَدْرِي أَذَكَرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ أَمْ لاَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (سَمُّوا اللَّهَ عَلَيْهِ وَكُلُوهُ)، فدلّ على أن التسمية غير واجبة.

ويسن عند ذبح الحيوان أمور عدة من أهمها:

1. عدم إرعاب الحيوان قبل ذبحه.

2. أن لا يذبح الحيوان أمام باقي الحيوانات الأخرى.

3. عرض الماء عليها قبل ذبحها.

4. أن تحد السكين قبل الذبح ليقطع المريء، والقصبة الهوائية، والعروق المحيطة بالعنق بالسرعة الممكنة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (إن اللهَ كتبَ الإحسانَ على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القِتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليُحدَّ أحدكم شفرته، وليُرح ذبيحته) رواه مسلم.

5. أن لا يتم سلخ الذبيحة قبل التأكد من وفاتها.

6. ويسن كذلك اضجاع الشاة على جنبها الأيسر عند ذبحها باتجاه القبلة، ولكن لو خالف الذابح هذه الهيئة وأضجعها على جنبها الأيمن، أو كانت معلقة من قدمها فالذبح صحيح، إذا توفرت فيه شروط الذبح الأخرى.

يقول الخطيب الشربيني رحمه الله تعالى: "ويستحب...أن تكون البقرة والشاة حال ذبح كل منهما مضجعة لجنبها الأيسر، أما الشاة ففي الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم أضجعها، وقيس عليها البقر وغيره؛ لأنه أسهل على الذابح في أخذه السكين باليمين وإمساك الرأس باليسار".

وعليه؛ فالسنة اضجاع الشاة على شقها الأيسر عند ذبحها، لكن إن تم مخالفة هذه الكيفية وعلقت من قدمها وتحققت الشروط الشرعية في ذكاتها كقطع الحلقوم والمريء من أول مرة؛ فالذبح صحيح، واللحم حلال.

وننصح أصحاب المسالخ بأن يتقوا الله تعالى، وأن يتلطفوا بالمواشي قبل ذبحها، ليسيطروا عليها دون إيلام وبطريقة يكون فيها إراحة للذبيحة عند ذبحها بقدر الاستطاعة. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا