التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022

التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022




جميع منشورات الإفتاء

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : ذمة الميت تبرأ من الدين فور تحمل وليه عنه

رقم الفتوى: 871

التاريخ : 25-07-2010

التصنيف: الجنائز

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

توفي الوالد وهو مدين، ولقد تعهدت أمام جميع المصلين وقت صلاة الجنازة أن أقوم بسداد دينه، ولقد استسمحت جميع دائنيه الذين أعرفهم، ورجوتهم أن يسامحوه، وأنني كفيل بذلك، وما أنتظره إلا بيع بعض العقارات لكي أسددهم. فهل من عبادة أو طاعة تخفف عن والدي ما يلاقيه جرّاء هذا الدين؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
قرر الفقهاء أن الميت إذا كان عليه دين فإنه يجب المبادرة لسداد دينه، لقوله صلى الله عليه وسلم: (نَفْسُ الْمُؤْمِنِ مُعَلَّقَةٌ بِدَيْنِهِ حَتَّى يُقْضَى عَنْهُ) أخرجه الترمذي (رقم/1100)، وقال: حديث حسن.
وقد فسر العلماء قوله عليه الصلاة والسلام (نفس المؤمن معلقة): "أي: محبوسة عن مقامها الكريم. وقال العراقي أي: أمرها موقوف لا حكم لها بنجاة ولا هلاك حتى ينظر هل يقضى ما عليها من الدين أم لا" انتهى.
ومع ذلك فذمة الميت تبرأ فور تحمل الدين عنه، بشرط رضا صاحب الدين، فقد جاء في "حاشية قليوبي" (1/403): "وينبغي لولي - الميت - إذا لم يتيسر وفاؤه حالا أن يسأل غرماءه قبل غسله أن يحتالوا به عليه، (أي يتحولوا بمطالبتهم بالدين إلى ولي الميت), ويلزمهم إجابته، وبها تبرأ ذمة الميت" انتهى.
فنرجو لوالدك أن تكون ذمته قد برأت بمجرد تحملك لديونه. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا