نشرة الإفتاء - العدد 45 أضيف بتاريخ: 22-06-2023

التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022




جميع منشورات الإفتاء

الترويج للشذوذ الجنسي أضيف بتاريخ: 31-01-2024

أهمية الأمن الفكري أضيف بتاريخ: 09-01-2024

دور الذكاء الاصطناعي أضيف بتاريخ: 06-12-2023

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023

اقتصاد حلال: موسوعة صناعة حلال أضيف بتاريخ: 05-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : توسعة المسعى الجديد

رقم الفتوى: 659

التاريخ : 22-04-2010

التصنيف: صفة الحج والعمرة

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

ما الحكم الشرعي في توسعة المسعى بين الصفا والمروة؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
روى الإمام البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما في قصة إسكان إبراهيم عليه السلام لولده إسماعيل وأمه في مكة المكرمة، وانبثاق ماء زمزم -ما يلي:
(... وَعَطِشَ ابْنُهَا، وَجَعَلَتْ تَنْظُرُ إِلَيْهِ يَتَلَوَّى -أَوْ قَالَ: يَتَلَبَّطُ- فَانْطَلَقَتْ كَرَاهِيَةَ أَنْ تَنْظُرَ إِلَيْهِ، فَوَجَدَتِ الصَّفَا أَقْرَبَ جَبَلٍ فِي الأَرْضِ يَلِيهَا، فَقَامَتْ عَلَيْهِ، ثُمَّ اسْتَقْبَلَتِ الْوَادِي تَنْظُرُ هَلْ تَرَى أَحَدًا فَلَمْ تَرَ أَحَدًا، فَهَبَطَتْ مِنَ الصَّفَا، حَتَّى إِذَا بَلَغَتِ الْوَادِي رَفَعَتْ طَرَفَ دِرْعِهَا، ثُمَّ سَعَتْ سَعْيَ الإِنْسَانِ الْمَجْهُودِ، حَتَّى جَاوَزَتِ الْوَادِيَ، ثُمَّ أَتَتِ الْمَرْوَة، فَقَامَتْ عَلَيْهَا وَنَظَرَتْ هَلْ تَرَى أَحَدًا، فَلَمْ تَرَ أَحَدًا... الحديث) رواه البخاري/ 3364.
فالحديث واضح في أن الصفا جبل، والمروة جبل آخر، وأن أم إسماعيل أسرعت في مشيها في الوادي، وهذا هو المكان الذي يُسرع فيه الساعون بين الصفا والمروة الآن، وهو معروف، فإذا تصوَّرنا قمة الصفا وبداية المكان الذي يسرع فيه الناس -وهذا يُمثِّل طول سفح جبل الصفا من هذه الجهة- ثم نظرنا إلى قمة الصفا ومكان زمزم -وهذا يُمثل طول السفح من الجهة أخرى-، ونظرنا مرة ثالثة إلى قمة الصفا وآخر الانحدار من الجهة الثالثة (غير التي تلي الجبل الذي بنيت عليه القصور): علمنا أنَّ امتداد الجبل من الجهة الرابعة ليس مقتصرًا على ما كان يسعى منه الناس، وكذلك نقول في حق جبل المروة إذا لاحظنا قمتها ومدى بعدها عما بين الميلين الأخضرين وعن مكان زمزم.
والناس إنما خصصوا للسعي بين الجبلين طريقًا على قدر حاجتهم، كما أنهم كانوا ينزلون في عرفات على قدر حاجتهم، وعرفات أوسع من ذلك بكثير.
ونخلص مِن هذا إلى أن التوسعة إن كانت ما بين امتداد جبل الصفا وامتداد جبل المروة فالسعي فيها صحيح، وإلا فلا.
والقول الفصل في تحديد امتداد الجبلين للعلماء الجيولوجيين، وقد علمت من أحدهم أنه قد توفرت اليوم وسائل علمية تُبَيِّنُ امتداد أيِّ جبل من الجبال، فحبذا لو رجع إليهم في هذا الأمر، ويكون قولهم هو الفصل في الموضوع.
ولا شك أن توسعة الحرمين وأماكن المشاعر مما يُسَهِّلُ على الحجاج والمعتمرين أداء الواجبات الدينية، وهو عمل مبرور يُشكر عليه مَن قام به في القديم والحديث، وتزايد عدد ضيوف الرحمن بسبب سهولة المواصلات يجب أن يواكبه تأمين راحتهم، والتيسير عليهم بما لا يخالف أحكام الشريعة الإسلامية. هذا والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا