نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021

الإسراء تعزيز لمكانة القدس أضيف بتاريخ: 11-03-2021

معجزة الإسراء صلة بالأنبياء أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : من ضوابط إطلاق الشعارات للدعاية والإعلان

رقم الفتوى: 3228

التاريخ : 05-10-2016

التصنيف: منوعات

نوع الفتوى: بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء



السؤال:

نحن مجموعة من الشركاء نريد أن نفتح روضة إسلامية واختلفنا على جواز استخدام الشعار "من المحراب نبدأ وإلى الجنة ننتهي" فهل يوجد مانع شرعي من استخدامه؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

الدعاية والإعلان والترويج للتجارة بإطلاق الشعارات للدعاية أمر مباح شرعاً، مادام الشعار لا يحمل أي مخالفة شرعية، وينبغي على من يطلق شعاراً معيناً أن يكون صادقاً فيه، قادراً على تحقيقه، ولا ينوي الغش والتدليس به على الناس.

وشعار "من المحراب نبدأ وإلى الجنة ننتهي" لا يوجد به محذور شرعي، بل على العكس يجب أن يكون حال المسلم هكذا، ولمثل هذا عمله؛ فالصلاة العماد الذي يقيم الدين، ومعها العمل والبناء والإصلاح الذي يجتهد فيه المسلم، إلى أن يبلغ الجنة التي هي غاية ما يتمنى.

وعليه، فلا مانع شرعاً من استخدام هذا الشعار، وإن كنا لا نحبذ ذلك؛ خشية أن تقصر الهمم عن الشعار، كما أن الله سبحانه وتعالى يقول: (فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى) النجم/32. والله تعالى أعلم.






للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا