نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021

الإسراء تعزيز لمكانة القدس أضيف بتاريخ: 11-03-2021

معجزة الإسراء صلة بالأنبياء أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

مقالات


في وداع رمضان

الكاتب : المفتي الدكتور أحمد الحسنات

أضيف بتاريخ : 25-08-2010

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي دائرة الإفتاء العام


 

 

ها نحن نودع ما استقبلناه بالأمس، وها هو شهر رمضان يعد عدَّته للرحيل.. لقد حلَّ علينا رمضان ضيفاً كريماً ويغادرنا كما جاءنا، وهذه سنة الله في الكون.. شهر يجيء، وشهر يذهب.. وهكذا الدنيا دواليك..

ونقف لحظة ونحن نودع رمضان، لنسأل أنفسنا: ماذا قدمنا لرمضان، ماذا فعلنا في رمضان، هل صمناه حق الصيام، وهل قمناه حق القيام، هل تحققت فينا الحكمة من الصيام (لعلكم تتقون)البقرة/١٨٣، هل زادت طاعاتنا في رمضان، أم أنه مر علينا ونحن لاعبون لاهون؟!

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (رَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ دَخَلَ عَلَيْهِ رَمَضَانُ ثُمَّ انْسَلَخَ قَبْلَ أَنْ يُغْفَرَ لَهُ) [رواه الترمذي وأحمد]، فهل نحن من الذين رغمت أنوفهم أم من الذين سعدت أيامهم برحمة الله، أم نحن من الذي غرّهم طول الأمل، وقضينا رمضان لاعبين لاهين مغرورين بطول الأمل؟!

يا من بدنياه اشتغل      وغره طول الأمل

الموت يأتي بغتة        والقبر صندوق العمل

أيها الأحبة:لقد أكرمنا الله بشهر رمضان بأن ضاعف فيه الأجور، وأعطانا فرصة لتدارك ما فاتنا من الأعمال الصالحة، فهل كنا على قدر عطاء الله، وهل كنا على قدر كرم الله؟!

طوبى للتائبين في رمضان، وطوبى للعابدين في رمضان، وهنيئاً لمن أقبل على الله في رمضان، والخسارة كل الخسارة، والثبور كل الثبور لمن لم يستثمر هذا الشهر؛ فقد لا يدركه مرة أخرى. فمن لم يتب في رمضان متى يتوب، ومن لم يرجع إلى ربه في رمضان متى يؤوب، ومن لم يأخذ بحظ وافر من هذه الليالي متى يحصل على المطلوب؟!

أيها الأحبة:وماذا بعد رمضان؟! هل نعود إلى ما كنا عليه من معاصٍ وتركٍ للفرائض، كثيرون هم الذين يقبلون على الطاعات في رمضان من صلاة وصدقة وقراءة للقرآن، ولكننا نجدهم ما إن ينقضي رمضان حتى يضيعوا الصلاة ويحبسوا الأموال ويهجروا القرآن، ويعود الإنسان إلى ما كان عليه.

المولى عز وجل يريد منا أن نبقى بعد رمضان كما كنا في رمضان، فما شرع لنا رمضان إلا لتحقيق التقوى، ولتمرين النفس على طاعة الله.

ولكن.. كيف نودع رمضان، هل نودعه بالبكاء والنحيب؟! كلا بل نودعه بالطاعة كما استقبلناه، نودعه بالشكر لله على أن بلغنا إياه، نودعه بالعزم على أن يبقى معنى الصيام في نفوسنا، نودعه بزيادة الطاعات.. ألا ترون النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام كانوا يكثرون من الطاعات في أواخر رمضان.. كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر الأواخر من رمضان أيقظ أهله وشد المئزر وأحيا الليل.

ونحن نودع رمضان ندعو الله أن يتقبل منا ومنكم الطاعات، ونستعد لنيل الجائزة الأولى والفرحة الأولى التي وعدنا بها ربنا: (لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ)رواه مسلم.

هنيئاً لكم نيل الفرحة الأولى؛ فرحة العيد، ونذكر أن العيد عندنا عبادة، فأعيادنا تأتي بعد العبادات: عيد الفطر يأتي بعد الصيام، وعيد الأضحى يأتي بعد الحج. وأيضاً بداية أعيادنا عبادة وهي صلاة العيد؛ فيبدأ نهارنا بالعبادة، ومن ثم قالوا: "ليس العيد بلبس الجديد، وإنما العيد لمن طاعاته تزيد".

ونحذر من أن الشياطين تطلق من أصفادها ليلة العيد، فنحذر أنفسنا وأهلينا من أن نختم عملنا الصالح بمحرمات نرتكبها في الأعياد من اختلاطٍ محرم، ولهوٍ محرم، فنكون كأمثال التي نقضت غزلها وأبطلت عملها، أعاذنا الله من ذلك.

السلام عليك يا شهر رمضان، السلام عليك يا شهر الصيام، السلام عليك يا شهر القرآن، السلام عليك يا شهر التجاوز والغفران، السلام عليك يا شهر البركة والإحسان، السلام عليك يا شهر الأنوار،  السلام عليك يا متجر الرابحين، اللهم تقبل منا صيامنا وقيامنا وصالح أعمالنا، وبلغنا رمضان القابل واختم بالصالحات أعمالنا، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

رقم المقال [ السابق --- التالي ]




اقرأ أيضا

المقالات

   سلبيات في رمضان

   رمضان مدرسة التقوى

   فضائل شهر رمضان

   أسئلة الصيام الطبية

   نظرة الإسلام إلى عادة الإسراف في رمضان

قرارات مجلس الافتاء

   قرار رقم: (69) الحكم على تعريف الصحة الإنجابية

الفتاوى

   لا حرج في صيام يوم معين وإن صادف عيداً لغير المسلمين

   يجب على المسافر أن يصوم مع أهل البلد الذي هو فيه

   حكم صيام الزوجة دون إذن الزوج يختلف بحسب نوع الصوم

   الأصل بقاء الطهارة ما لم يُتيقن غير ذلك

   حكم من نذر صيام شهرٍ معينٍ وأفطر يوماً


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا