نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020




جميع منشورات الإفتاء

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

مقالات


رمضان شهر القرآن

الكاتب : المفتي محمد الحنيطي

أضيف بتاريخ : 12-08-2010

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي دائرة الإفتاء العام


 

 

يقول الله تعالى:(شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ)البقرة/185. شهر رمضان شهر الخير والعطاء والجود والكرم, فيه يتسابق المتسابقون إلى رضوان من الله تعالى ومغفرة.

ولا شك أن أبواب الخير والتزود من الطاعات في هذا الشهر العظيم كثيرة ومتنوعة؛ فكلٌّ يغتنم منها ما يزيد في حسناته ويرفع درجاته وينال بها رضوان الله تعالى، ومن هذه الأبواب: قراءة القرآن الكريم ومدارسته والتفقه في أحكامه.

فقراءة القرآن الكريم من أفضل الأعمال عند الله تعالى وأجلِّها, كيف لا والقرآن الكريم هو كلام ربِّ العالمين الذي أنزله هدى للمتقين، أنزله على نبيه صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين.

وقراءة القرآن مستحبة في كل وقت، وهي في شهر رمضان آكد؛ لأن الحسنات تتضاعف في هذا الشهر الفضيل.

ومن الأدلة على فضل قراءة القرآن الكريم قوله تعالى:(إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآن)النمل/91-92.

وقال عز وجل:(إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُور)فاطر/29.

وعن عبد الله بن عمرو قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(يُقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتقِ, ورتل كما كنتَ ترتل في الدنيا، فإنّ منزلك عند آخر آيةٍ تقرؤها)رواه أبو داود.  

وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(يجيءُ القرآن يوم القيامة فيقول:يا ربِّ حَلِّه. فيُلبس تاج الكرامة, ثمَّ يقول:يا ربِّ زده. فيُلبس حلة الكرامة, ثمّ يقول: يا ربِّ ارض عنه. فيرضى عنه, فيقال له: اقرأ وارقَ, وتُزاد بكل آيةٍ حسنة)رواه الترمذي.

وعن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام:أيْ ربِّ، منعتُه الطعام والشهوات بالنهار فشفِّعني فيه. ويقول القرآن:منعتُه النوم بالليل فشفِّعني فيه. قال: فيُشفَّعان)رواه أحمد.

وعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(إنّ لله أهلين من الناس). قالوا:يا رسول الله، من هم؟! قال:(هم أهل القرآن, أهل الله وخاصته)رواه ابن ماجه.

وعن أبي أمامة قال:سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:(اقرؤوا القرآن؛ فإنّه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه)رواه مسلم.

ولكنّ الواجب على المسلم أن لا يقرأ القرآن كما يقرأ غيره من الكتب, ولا أن يكون أكبر همِّه أن يُكثر عدد الختمات، بل عليه أن يقرأ القرآن الكريم قراءة تدبر وتمعُّن؛ ولذلك كان الصحابة الكرام لا يتعدون الآية حتى يعملوا بها. قال تعالى:(أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) محمد/24.

وعن النّواس بن سمعان قال:سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:(يُؤْتَى بِالْقُرْآنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَهْلِهِ الَّذِينَ كَانُوا يَعْمَلُونَ بِهِ تَقْدُمُهُ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَآلُ عِمْرَانَ، كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ... تُحَاجَّانِ عَنْ صَاحِبِهِمَا) رواه مسلم.

وأختم بقول عبد الله بن مسعود: "ينبغي لحامل القرآن أن يُعرف: بليله إذا الناس ينامون, وبنهاره إذا الناس يفطرون, وبحزنه إذا الناس يفرحون, وببكائه إذا الناس يضحكون, وبصمته إذا الناس يخوضون، وبخشوعه إذا الناس يختالون" رواه ابن أبي شيبة في "المصنف".

فالمسلم في هذا الشهر العظيم يغتنم كلَّ لحظة في طاعة الله تعالى وتلاوة آياته حتى يفوز برضوان الله والجنة.

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب



اقرأ أيضا

المقالات

   حوار مع سماحة المفتي العام

   كيف نغتنم شهر رمضان المبارك

   لعلكم تتقون

   ليس رمضان كغيره

   رمضان شهر الصبر

قرارات مجلس الافتاء

   قرار رقم: (69) الحكم على تعريف الصحة الإنجابية

الفتاوى

   حكم تعلم المقامات واستعمالها في التلاوة

   حكم سجدة سورة (ص) في الصلاة وخارجها

   يجوز تعجيل الزكاة بشروط

   عدد ركعات صلاة التراويح

   صلاة القيام والتهجد والتراويح والفرق بينها


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا