التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020




جميع منشورات الإفتاء

لأهل بدر دين في أعناقنا أضيف بتاريخ: 19-04-2022

أخلاقيات الصائم في شهر رمضان أضيف بتاريخ: 10-04-2022

رمضان شهر الأمن والإيمان أضيف بتاريخ: 03-04-2022

صناعة "الحلال" أضيف بتاريخ: 15-03-2022

صور من تكريم النبي صلى الله ... أضيف بتاريخ: 02-03-2022

الإسراء بِشارة بنهضة الأمة أضيف بتاريخ: 28-02-2022

الإسراء رحلة الاصطفاء أضيف بتاريخ: 28-02-2022

مبادرة الدروس الفقهية أضيف بتاريخ: 24-02-2022




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : والداه يعارضان زواجه

رقم الفتوى: 976

التاريخ : 06-01-2011

التصنيف: مشكلات اجتماعية ونفسية

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

هل يحق لي أن أتمم إجراءات الزواج من فتاة تم خطبتها لي من قبل الأهل، وبموافقتي، ولكن دون عقد القران (أي قراءة فاتحة فقط)، حيث قام والدي بفسخ الخطبة دون علم مني، وتم إعلامي بذلك من قبل أهل الفتاة، علما بأنني مصر على الزواج منها، وقد مضى بعد ذلك عشرة شهور على فسخ الخطبة من قبل والدي، وهل علي إثم في ذلك، علما بأنه لا يوجد سبب شرعي لفسخ الخطبة ومنع الزواج، وهل يحق لوالدي أن يغضبا علي في حال أتممت إجراءات الزواج؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
إتمام عقد الزواج لا يحتاج إلى موافقة ولي أمر الخاطب الذكر إذا توفرت فيه أهلية الزواج، بل إذا تم عقد النكاح بأركانه الشرعية أمام القاضي الشرعي أو المأذون، وذلك بتحقق القبول والإيجاب، وموافقة ولي أمر الفتاة، وحضور الشاهدين: فقد صح الزواج.
وأما الخطبة السابقة - التي تضمنت قراءة الفاتحة فقط - فلا اعتبار لها، ويجوز لكل من الخاطبين العدول عنها، وإذا أراد الشاب الخاطب إتمام العقد فعليه بمراجعة القاضي الشرعي.
ولكننا مع ذلك ننصح الخاطب أن يتألف قلوب والديه، ولا يبدأ حياته الزوجية بالشقاق والنزاع، بل يستمر بمحاولة إقناعهما بالمعروف، ولو اقتضى ذلك منه مزيدا من الوقت والجهد.
فإن أصرا على رأيهما، ولم يكن ثمة سبب شرعي واضح لرفضهما، فلا حرج على الخاطب أن يستكمل إجراءات عقد الزواج، وليس عليه إثم في غضب والديه بغير وجه حق، بل الواجب نصح الوالدين ألا يكونا عثرة أمام إتمام الزواج وإسعاد ولدهما لأعذار واهية، وإذا كان الدين والخلق متحققين في المخطوبة فلا ينبغي التشدد فيما سواهما من الأمور. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا