نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020




جميع منشورات الإفتاء

أثر كورونا على التمويل ... أضيف بتاريخ: 14-07-2022

الدِّين والشريعة أضيف بتاريخ: 12-06-2022

الصائم ومحبة الله أضيف بتاريخ: 28-04-2022

صلاة العيد، حِكَم وأحكام أضيف بتاريخ: 28-04-2022

صم ولا تبغ في صيامك أضيف بتاريخ: 26-04-2022

أعظم الأجور في أفضل الشهور أضيف بتاريخ: 24-04-2022

لأهل بدر دين في أعناقنا أضيف بتاريخ: 19-04-2022

أخلاقيات الصائم في شهر رمضان أضيف بتاريخ: 10-04-2022




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : صدم سيارة شخص ولم يدفع له تعويضا

رقم الفتوى : 509

التاريخ : 14-02-2010

التصنيف : العقوبات

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

لقد صدمتُ سيارة شخص لا أعرفه وهي واقفة، ولم أستطع التعرف على مالك هذه السيارة، فما الحكم في ذلك، علماً أن ضرر السيارة بسيط لا تتجاوز قيمته الخمسين ديناراً أردنياً؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
الواجب عليك أن تضمن ما أتلفته من سيارته، فذلك حق ثابت في ذمتك، ولا تبرأ منه بين يدي الله إلا بأدائه لصاحبه، فاجتهد في البحث عنه والسؤال عن مكانه، واطلب إليه المسامحة مما حدث، فإن لم تجده فتبرع بقيمة ما أتلفته للفقراء والمساكين عن صاحب السيارة وإن لم تعرفه بشخصه، ترجو بذلك أن يؤدي الله عنك الحق يوم القيامة، هذا مع أنك لو انتبهت إلى رقم السيارة لسهل عليك معرفة صاحبها. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا