نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النبي الوفي صلى الله عليه وسلم أضيف بتاريخ: 04-05-2021

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : بيع الوفاء بيع باطل

رقم الفتوى : 3478

التاريخ : 14-03-2019

التصنيف : البيع

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

رجل يملك قطعة أرض تساوي (25) ألف دينار، ويحتاج لمبلغ خمسة آلاف دينار، ولا يريد التفريط بالأرض، فاتفق مع آخر أن يبيع له الأرض بـخمسة آلاف دينار، على أن يشتريها منه بسبعة آلاف لاحقاً، واشترط الثاني أن يتم ذلك خلال ستة أشهر وإلا لا يلتزم بالبيع ولا بالسعر، واتفقا وتراضيا أن يعلق البيع على هذا الشرط، فهل هذه الصورة مشروعة؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

الصورة المذكورة في السؤال هي بيع الوفاء، وهي صورة باطلة من صور البيع؛ لأنها تحايل على الربا، وقد نص الفقهاء على بطلانها لوجود شرط يبطل عقد البيع؛ روى الإمام الطبراني في [المعجم الأوسط] عن عمرو بن شعيب أن النبي صلى الله عليه وسلم: "نَهَى عَن بَيعٍ وَشَرْطٍ".

قال الإمام ابن حجر الهيتمي رحمه الله: "والحاصل أن كل شرط منافٍ لمقتضى العقد إنما يبطل إن وقع في صلب العقد" [تحفة المحتاج 4/ 296]، وقد منع مجمع الفقه الإسلامي الدولي في دورته السابعة هذا البيع لوجود التحايل على الربا.

وعليه؛ فيعتبر عقد البيع المذكور باطلاً، ويأخذ البائع الأرض والمشتري نقوده "خمسة آلاف". والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا