نشرة الإفتاء - العدد 43 أضيف بتاريخ: 28-02-2022

المسائل الفقهية المشهورة أضيف بتاريخ: 17-11-2021

نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021




جميع منشورات الإفتاء

مفتي عام المملكة.. بدون ... أضيف بتاريخ: 13-10-2022

ممتنون لرسول الله أضيف بتاريخ: 09-10-2022

نسائم الرحمة والبركة أضيف بتاريخ: 06-10-2022

مقالات تشيد بدائرة الإفتاء أضيف بتاريخ: 21-09-2022

مهارات تربية الأولاد أضيف بتاريخ: 31-08-2022

قيم الحضارة في الإسلام أضيف بتاريخ: 10-08-2022

وثيقة المدينة المنورة أضيف بتاريخ: 27-07-2022

أثر كورونا على التمويل ... أضيف بتاريخ: 14-07-2022




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : الإمام العز بن عبد السلام رحمه الله (المتوفى سنة 660هـ)

الموضوع : حكم خواطر القلب ووسوسة الشيطان ودفعها

رقم الفتوى : 1837

التاريخ : 14-06-2011

التصنيف : المهلكات

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

في رجل مؤدٍ لفرائض الله عز وجل، حافظ لحدوده، سالك طريق الآخرة، قد ابتلي بخواطر تخطر له فمنها: ما يشككه في الصانع سبحانه وتعالى، وفي بعضها يأمره بالسبّ وغير ذلك، ولا سيما إذا جلس في خلوة للذكر، فتكثر الخواطر عنده، ويفقد حلاوة الذكر، وهو يكابد هذا الأمر نحو عشرين سنة، وكان في ابتداء هذا الأمر يشق عليه وجوده، ثم صار إذا خطر له ذلك الخاطر لا يجد في نفسه تلك الكراهة، فما حكم هذه الخواطر في الجملة، وما حكمها في وقت غفلته عن الكراهة، وبأي دواء يدفع هذا الوسواس عنه؟


الجواب :

ليست هذه الوساوس من نفس الإنسان، وإنما هي صادرة من فعل الشيطان، ولا إثم على الإنسان فيها؛ لأنها ليست من كسبه، وصنعته، ويتوهم الإِنسان أنها من نفسه، ولما كان الشيطان يحدّث بها القلب ولا يلقيها إلى السمع، يتوهم الإِنسان أنها صادرة منه، فيحرج لذلك ويكرهه من غير أن ينشرح له صدره، ولو كان منه لانشرح له صدره وقد قام بالوظيفة في كراهة ذلك، كما لو صدر ذلك من إنسان فسمعه بأذنه فكرهه مع العجز عن إزالته، فكذلك كراهة ما يلقيه الشيطان في قلبه هي الوظيفة في ذلك، إذ لا يقدر على دفع الشيطان عن الوساوس، كما لا يقدر على دفع من يعجز عن دفعه من المصلين.
إنما خفت الكراهة في ذلك في آخر الأمر من جهة أن المعاصي إذا اعتيدت خفت كراهتها، ألا ترى أن أكثر الناس يتركون الصلوات المكتوبات فلا تشتد كما تشتد كراهة الإفطار في شهر رمضان بغير عذر؛ لأن ذلك غير معتاد، فخفة كراهة الوسواس كخفة كراهة ما اعتيد من العصيان، كشرب الخمر وإتيان الذكور وغير ذلك من العصيان، وقد تقع معصية صغيرة غير معتادة، فتشتد كراهتها أكثر مما تشتد كراهة الكبائر المعتادة.
ولا طريق لمثل هذا إلا الالتجاء إلى الله تعالى في دفع وسواس الشيطان، فإنّ غرضه بذلك أن يوهم الإنسان أنه قد كفر وأن عبادته لا تقبل مع كفره، ليترك العبادة والطاعة، فإذا عرف العبد أن ذلك صادر من الشيطان لهذا الغرض انقطع الشيطان عن تلك الوساوس إذ لا فائدة له فيها، فإذا عرف أنه لا يُلتَفَتُ إليه سكن، إذ لا فائدة لسعيه.
وقد رأيت كثيراً من العُبَّادِ الذين صح انقطاعهم إلى العبادة ابتلوا بمثل هذا، أو بأشد منه، فلما عَرَّفتُهم بما ذكرته لم يلبثوا إلا قليلاً حتى أزال الله تعالى عنهم كيد الشيطان لانقطاع طمعه من فائدة سعيه، والله المستعان على دفع الشيطان، وعلى دفع مكائد نفس الإنسان. والله أعلم.
"فتاوى العز بن عبد السلام" (رقم/80)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا