نشرة الإفتاء - العدد 45 أضيف بتاريخ: 22-06-2023

التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022




جميع منشورات الإفتاء

الترويج للشذوذ الجنسي أضيف بتاريخ: 31-01-2024

أهمية الأمن الفكري أضيف بتاريخ: 09-01-2024

دور الذكاء الاصطناعي أضيف بتاريخ: 06-12-2023

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023

اقتصاد حلال: موسوعة صناعة حلال أضيف بتاريخ: 05-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حكم قراءة حزب الإمام النووي رحمه الله

رقم الفتوى: 3812

التاريخ : 05-10-2023

التصنيف: الأذكار والدعاء

نوع الفتوى: بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء



السؤال:

ما حكم قراءة حزب الإمام النووي المشهور: (بسم الله، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، أقول على نفسي وعلى ديني، وعلى أهلي وعلى أولادي وعلى مالي وعلى أصحابي وعلى أديانهم وعلى أموالهم، ألف بسم الله، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر)، وخصوصاً كلمة (وعلى أديانهِم)، وهل نسبته للإمام النووي صحيحة؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

هذا الذكر الوارد يعرف باسم "حزب النووي" وهو من الأوراد التي اشتهر نسبها إليه، وقد أشار الإمام السخاوي إليه في كتابه [المنهل العذب الروي في ترجمة قطب الأولياء النووي/ ص9]، وتلقاه العلماء والأولياء من زمن الإمام النووي رحمه الله حتى يومنا هذا بالقبول، وكتبوا عليه شروحاً عديدة، ويرويه العلماء والمحدثون المعاصرون بالسند المتصل إلى الإمام النووي رحمه الله.

ويشتمل حزب الإمام النووي على أدعية وأذكار يرددها المسلم صباحاً ومساءً، وهو من المجربات التي تحفظ من السحر والعين والحسد والشيطان والهم والغم بإذن الله تعالى.

وأما بخصوص معنى قول الإمام النووي (وعلى أديانهم): أي طاعاتهم وعباداتهم وقرباتهم، فأديان جمع دين، ويطلق في اللغة لعدة معان منها: الجزاء، أو الطاعة، أو الحُكم، أو الحساب، قال العلامة ابن فارس: "فأما قوله جل ثناؤه: {ما كان ليأخذ أخاه في دين الملك} [يوسف: 76]، فيقال: في طاعته، ويقال في حكمه، ومنه: {مالك يوم الدين} [الفاتحة: 4]، أي يوم الحكم، وقال قوم: الحساب والجزاء، وأي ذلك كان فهو أمر ينقاد له" [معجم مقاييس اللغة 2/ 320].

والضمير (هم) يرجع على الأهل والأولاد والأصحاب، والمعنى أسألك يا الله أن تحفظ طاعات أهلي وأولادي وأصحابي، وتحرسها لهم من وساوس ومكائد شياطين الإنس والجن، ومن الانجرار خلف الشبهات والشهوات المحرمة. 

وعليه؛ فالحزب الوارد عن شيخ الإسلام الإمام النووي رحمه الله قد تلقاه العلماء بالسند، وبركته تظهر على من داوم عليه، فالمحافظة عليه محافظة على ذكر الله تعالى، وهو من أعظم القربات، والدين يطلق بعدة معان لغوية منها الطاعة، وهي المقصودة في قوله (أديانهم). والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا