نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النبي الوفي صلى الله عليه وسلم أضيف بتاريخ: 04-05-2021

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : حكم قراءة الشعر المباح على المريض

رقم الفتوى: 2056

التاريخ : 03-06-2012

التصنيف: الطب والتداوي

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

ما حكم قراءة الشعر المباح على المريض لا من باب (الرقية)، وإنما للتمييز بين مَن هو مصاب بالمس أو بالوهم؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
لا شك أن العلاج بالقرآن الكريم وبما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من الرقى هو علاج نافع، وشفاء تام بإذن الله تعالى، قال تعالى عن القرآن الكريم: (قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ) فصلت/44، وعَنْ عائشةَ رضي الله عنها أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم "كَانَ يَنْفُثُ عَلَى نَفْسِهِ فِي الْمَرَضِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ بِالْمُعَوِّذَاتِ، فَلَمَّا ثَقُلَ كُنْتُ أَنْفِثُ عَلَيْهِ بِهِنَّ، وَأَمْسَحُ بِيَدِ نَفْسِهِ لِبَرَكَتِهَا" متفق عليه، وينظَر شرحه في "فتح الباري" للحافظ ابن حجر (12/ 305).
وحتى تكون الرقية شرعية لا بد أن تجتمع فيها شروط ثلاثة: أن تكون بكلام الله تعالى، أو بأسمائه أو بصفاته، أو بالأدعية والأذكار النبوية، وأن تكون باللسان العربي لمن يعرفه، أو بما يعرف معناه من غير العربية، وألا تشتمل على كلمات غير مفهومة لا يُعقل معناها، وأن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها، بل بقدرة الله تعالى.
ولا بد في العلاج - سواء من جهة المريض أو المعالج - من قوة نفسه، وصدق توجهه إلى الله تعالى، والتعوذ الصحيح الذي يتفق عليه القلب واللسان.
وقراءة الشعر أو الكلام المباح على المريض على نحو خاص واستخدام ذلك طريقةً للفحص لا رقيةً شرعيةً لا حرج فيها لتشخيص حالة المريض، فمعظم المراجعين يتوهمون أنهم مصابون بالمس أو العين، فإذا قرئ عليهم الشعر المباح وتظاهروا بالاضطراب لسماعه يظنونه قرآنا أمكن إقناعهم بأن ما قرئ عليكم الشعر، وأن ما بكم هو عارض نفسي، لا صلة له بالعين والحسد، شريطة أن لا يشتمل الشعر أو الكلام على أي محرم أو كلام غير مفهوم.
وينبغي للراقي بعد تشخيص حالة المريض أن يبين له ولأهله أنه لا يعاني من مس أو سحر أو عين، وأن عليه أن يراجع الطبيب، خاصة أن كثيراً من الناس قد انتشر بينهم ادعاء السحر والعين. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا