نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020




جميع منشورات الإفتاء

أثر كورونا على التمويل ... أضيف بتاريخ: 14-07-2022

الدِّين والشريعة أضيف بتاريخ: 12-06-2022

الصائم ومحبة الله أضيف بتاريخ: 28-04-2022

صلاة العيد، حِكَم وأحكام أضيف بتاريخ: 28-04-2022

صم ولا تبغ في صيامك أضيف بتاريخ: 26-04-2022

أعظم الأجور في أفضل الشهور أضيف بتاريخ: 24-04-2022

لأهل بدر دين في أعناقنا أضيف بتاريخ: 19-04-2022

أخلاقيات الصائم في شهر رمضان أضيف بتاريخ: 10-04-2022




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : لا يستطيع أن يتذكر أي العبادتين نذر

رقم الفتوى : 937

التاريخ : 14-10-2010

التصنيف : الأيمان والنذور

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

لقد نذرت نذرا ونسيت، هل كان صيام عشرة أيام أم صلاة عشر ركعات، وقد صليت العشرة ركعات، فماذا يلزمني؟


الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
من نذر عبادة ونسيها لزمه - في الأوجَه من مذهبنا - أن يجتهد في تحديد هذه العبادة، فيحاول أن يتذكر أقرب ما يمكن مِن نذره، فإن عجز عن التذكر لزمه أن يأتي بجميع العبادات التي احتار بينها كي تبرأ ذمته.
يقول ابن حجر الهيتمي رحمه الله: "لو شك بعد الشفاء في الملتزَم أهو صدقة، أو عتق، أو صوم، أو صلاة، فالذي يتجه - من احتمالين فيه للبغوي - أنه يجتهد، فإن اجتهد ولم يظهر له شيء وأيس من ذلك اتجه وجوب الكل; لأنه لا يتم خروجه من الواجب عليه يقينا إلا بفعل الكل، وما لا يتم الواجب إلا به واجب" انتهى. "تحفة المحتاج" (10/75)
لذا يلزمك أن تصوم العشرة أيام وتصلي عشر ركعات حتى تبرأ ذمتك بذلك يقينا. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا