المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022

التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022

مختصر أحكام الصيام 2022م أضيف بتاريخ: 29-03-2022




جميع منشورات الإفتاء

يوم عرفة وما أدراك ما يوم ... أضيف بتاريخ: 25-06-2023

الأمن في الحج أضيف بتاريخ: 22-06-2023

الحج ترك للدنيا وإقبال على ... أضيف بتاريخ: 22-06-2023

من أهم أحكام الأضحية أضيف بتاريخ: 21-06-2023




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : تفصيل القول في علاقة المقترض بالآمر بالاقتراض

رقم الفتوى : 3805

التاريخ : 19-09-2023

التصنيف : الربا والقرض

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

اقترض شخص من بنك ربوي مبلغاً مالياً لي، ثم توفي هذا الشخص، فدفع التأمين عنه الدين، هل أعد مديناً له أم يسقط الدين عني؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

يحرم الاقتراض بالربا، وهو من كبائر الذنوب، ومن أهم أسباب دمار الاقتصاد في الآجل، ومن وقع في شيء من القروض الربوية فعليه أن يتوب إلى الله عز وجل توبة صادقة، بأن يندم على ذلك، ويعزم على ألا يعود إليه مرة أخرى، ونسأل الله تعالى لنا وله المغفرة.

والعلاقة بين المقترض المتوفى وبين الرجل الذي أمره بالاقتراض لا تخلو من صورتين:

الصورة الأولى: الوكالة بالاقتراض: أن يكون الآمر بالاقتراض قد وكّل المقترض بأن يقترض له قرضاً بنكياً، فهذه تأخذ حكم الوكالة؛ لأن الوكيل المتوفى لم يقصد الاقتراض لنفسه، وإنما هو وكيل عن الرجل الذي أمره بذلك وهو المقترض الحقيقي، والأصل المقرر عند الفقهاء أن تصرفات الوكيل منوطة بمصلحة موكله؛ وقد نص على هذه القاعدة شيخ الإسلام الإمام تاج الدين السبكي رحمه الله بقوله: "كل متصرف عن الغير فعليه أن يتصرف بالمصلحة" [الأشباه والنظائر 1/ 310].

ولا يلزم الوكيل –الذي هو الرجل المتوفى- أن يضيف العقد إلى موكله، ولا أن يخبر البنك الذي اقترض منه أنه وكيل وليس أصيلاً في هذا العقد، ولهذا صحت الوكالة هنا، كما لا يشترط إضافة العقد إلى الموكل في البيع والشراء، وتثبت الملكية لموكله، جاء في [درر الحكام شرح مجلة الأحكام 3/ 550]: "لا يشترط إضافة العقد إلى الموكل في البيع والشراء... وتثبت الملكية لموكله".

وعلى هذا فلو حط البنك من القرض، فالأصل أن يكون الحط من مصلحة الموكِّل أيضا، فالظاهر أن البنك إذا أسقط مطالبته للمقترض الوكيل فقد سقطت عن الموكل، فلا يجب عليه دفع باقي القرض لورثة المتوفى.

الصورة الثانية: أن يكون الرجل الأول قد طلب قرضاً من المتوفى، فقام المتوفى بالاقتراض من البنك، فهذه الصورة اشتملت على عقدين منفصلين، كل واحد منهما مستقل عن الآخر؛ فالرجل الأول يعتبر مقترضاً من المتوفى، والمتوفى يعتبر مقترضاً من البنك، وعند سقوط قرض البنك عن المتوفى لا يسقط القرض عن الرجل الأول؛ لأن العقدين منفصلين.

وقد صدر قرار مجلس الإفتاء رقم (251) (2/ 2018) بفتوى قريبة من هذه الصورة.

وعليه؛ فإذا كان الآمر بالاقتراض قد طلب من المتوفى أن يقترض له من البنك، وقام البنك بإسقاط القرض عن المتوفى، فيسقط القرض حينئذ عن الآمر بالاقتراض، وأما إذا قام الرجل الأول بطلب قرض من المتوفى دون أن يحدد مصدر القرض، فاقترض المتوفى من البنك وأقرضه للرجل الأول، وقام البنك بإسقاط القرض عن المتوفى، لم يسقط ذلك القرض عن الرجل الأول. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا