المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022

التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022

مختصر أحكام الصيام 2022م أضيف بتاريخ: 29-03-2022




جميع منشورات الإفتاء

يوم عرفة وما أدراك ما يوم ... أضيف بتاريخ: 25-06-2023

الأمن في الحج أضيف بتاريخ: 22-06-2023

الحج ترك للدنيا وإقبال على ... أضيف بتاريخ: 22-06-2023

من أهم أحكام الأضحية أضيف بتاريخ: 21-06-2023




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : دم التمتع يسقط عن المتمتع إذا عاد إلى الميقات

رقم الفتوى : 3773

التاريخ : 15-06-2023

التصنيف : صفة الحج والعمرة

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

اعتمر شخص في أشهر الحج ثم عاد إلى أهله متجاوزاً الميقات، ثم عاد إلى الحج مرة أخرى، هل يسمى متمتعاً، وهل عليه دم التمتع؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

التمتع كيفية من كيفيات الحج الثلاث، وقد اشترط الفقهاء للمتمتع حتى يصدق عليه ذلك أن تكون عمرته في أشهر الحج، جاء في [مغني المحتاج إلى معرفة معاني ألفاظ المنهاج (2/ 287)]: "ويحصل التمتع بأن يحرم بالعمرة في أشهر الحج من ميقات بلده، أو غيره ويفرغ منها، ثم ينشئ حجاً من مكة أو من الميقات الذي أحرم بالعمرة منه، أو من مثل مسافته، أو ميقات أقرب منه".

وعادةً ما يحج المكلف متمتعاً ويأتي بالعمرة والحج وهو مقيم في مكة، وأحياناً قد يسافر المتمتع أو يعود لبلده بين الحج والعمرة، لطول الفترة مثلاً، فإن اعتمر في أشهر الحج ثم عاد إلى أهله متجاوزاً الميقات ثم عاد للحج فيبقى متمتعاً ما دام أنه قد أحرم بالعمرة في أشهر الحج، وأتى بالحج في العام نفسه، ولا يضر سفره بينهما، فإن أحرم بالحج من الميقات أو قبله عند رجوعه لأداء مناسك الحج سقط عنه دم التمتع.

قال الإمام الشربيني الشافعي رحمه الله تعالى: "وعلى المتمتع دم؛ لقول الله تعالى: {فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ} [البقرة: 196]، والمعنى في إيجاب الدم كونه ربح ميقاتاً، فإنه لو كان قد أحرم بالحج أولاً من ميقات بلده لكان يحتاج بعد فراغه من الحج إلى أن يخرج إلى أدنى الحل فيحرم بالعمرة، وإذا تمتع استغنى عن الخروج؛ لأنه يحرم بالحج من جوف مكة" [مغني المحتاج 2/ 288].

وعليه، فإن سافر المتمتع بالحج بعد أداء العمرة إلى بلده فيبقى متمتعا، فإن عاد إلى الحج وأحرم من ميقات بلده أو أي ميقات آخر سقط عنه دم التمتع، فإن جاوز ميقات بلده وأحرم من مكة فعليه دم لمجاوزة الميقات بدون إحرام، وليس عليه دم تمتع. والله تعالى أعلم





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا