نشرة الإفتاء - العدد 45 أضيف بتاريخ: 22-06-2023

التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022




جميع منشورات الإفتاء

الترويج للشذوذ الجنسي أضيف بتاريخ: 31-01-2024

أهمية الأمن الفكري أضيف بتاريخ: 09-01-2024

دور الذكاء الاصطناعي أضيف بتاريخ: 06-12-2023

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023

اقتصاد حلال: موسوعة صناعة حلال أضيف بتاريخ: 05-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حدود ولاية الأخ على أخته

رقم الفتوى : 3672

التاريخ : 04-01-2022

التصنيف : الدعوة والنصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

والدي توفاه الله تعالى، وأنا أعيش مع والدتي، يريد أخي التحكم بي وأن أطيعه طاعة مطلقة بحجة أن الشرع يقول إن الطاعة واجبة له، وتعرض لي بالضرب والشتم، فهل يجب عليّ طاعته؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

حث الإسلام على صلة الرحم لما فيها من توثيق روابط الألفة والمحبة، قال تعالى: {وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ} [الأحزاب: 6]، وأخبر النبي عليه الصلاة والسلام أن من كمال الإيمان الحرص على صلة الرحم؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ) رواه البخاري.

والأسرة المسلمة يتكامل أفرادها ويتعاونون فيما بينهم على الخير، والأخ الأكبر بمثابة الوالد لسائر إخوته وأخواته، فهو الذي يساعد في رعايتهم وتربيتهم مع والديه، والأخت الكبيرة بمثابة الأم لسائر إخوانها وأخواتها تساعد والدتها في تربية إخوتها الصغار وتتعهدهم بالرعاية والخدمة، لذا كان للأخ الأكبر والأخت الكبرى حق الاحترام والتقدير من قبل إخوانهم وأخواتهم الذين يصغرونهم، وقد نبّه العلماء على حق الأخ الكبير على أخوته، بما يعزز صلة الأرحام بينهم، يقول المناوي رحمه الله تعالى في [فيض القدير 3/ 394] في شرح حديث (حَقُّ كَبِيرِ الإِخْوَةِ على صَغيرِهِمْ كَحَقِّ الوَالِدِ على ولده): "أي في وجوب احترامه وتعظيمه وتوقيره وعدم مخالفة ما يشير به ويرتضيه... قال الحافظ العراقي: وسنده ضعيف ورواه الحاكم والديلمي باللفظ المذكور".

وليس للأخ ولاية على أخته العاقلة البالغة إلا ولاية التزويج، ومن كمال المروءة أن يحسن الأخ معاملة أخته والإحسان إليها، ولا يجوز له أن يسئ معاملتها أو أن يتعسف في استعمال درجة القرابة بينهما بالتضييق عليها بحيث يمنعها من الأمور المباحة التي لا يترتب عليها ارتكاب محظور شرعي، ويحرم عليه ضربها مطلقاً، فمثل هذه التصرفات تؤدي إلى قطيعة الرحم المفضية إلى الفساد في الأرض، قال تعالى: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ} [محمد:22]، فإن أخطأت الأخت بأن ارتكبت محظوراً شرعياً نصحها أخوها بالمعروف، وله عليها الطاعة بالمعروف كذلك، ومثل هذه الخلافات بين الإخوة عادة ما تعالج بالتفاهم والتراضي وتوسيط أهل الخير، واختيار الأوقات المناسبة لذلك، متمثلين قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَيُوَقِّرْ كَبِيرَنَا) رواه الترمذي. والله تعالى أعلم





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا