نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020




جميع منشورات الإفتاء

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : لا بأس بأخذ مكافأة مالية مقابل التفرغ للإمامة

رقم الفتوى : 2937

التاريخ : 13-07-2014

التصنيف : صلاة الجماعة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

هل يجوز لرجل الصلاة إماماً في مسجد مقابل مبلغ معين من المال؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

لا بأس بطلب مبلغ معين من المال مقابل حبس شخص وقته للإمامة، فقد أخذ بعض الصحابة مالاً مقابل رقية القرآن، ولما سألوا النبي صلى الله عليه وسلم قال لهم: (خُذُوهَا وَاضْرِبُوا لِي بِسَهْمٍ) رواه البخاري.

جاء في "نهاية المحتاج" (1/ 417) من كتب الشافعية: "يُسن أن يكون المؤذن متطوعاً به، فإن أبى رزقه الإمام من مال المصالح، ولا يجوز أن يرزق مؤذناً وهو يجد متبرعاً...ويجوز للواحد من الرعية أن يرزقه من ماله".

يعني أنه يجوز للمؤذن أو الإمام أن يأخذ رزقاً (مالاً) من أحد الرعية، ولا يُشترط أن يأخذه من ولي الأمر.

والصورة المذكورة في السؤال تُعد من قبيل الجعالة، وهي "التزام عوض معلوم على عمل معين أو مجهول عسر عمله".

والأولى بالمسلم ترك البحث عن المال مقابل الإمامة، واحتساب الأجر والثواب من الله. والله تعالى أعلم.

 





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا