التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022

مختصر أحكام الصيام 2022م أضيف بتاريخ: 29-03-2022

نشرة الإفتاء - العدد 43 أضيف بتاريخ: 28-02-2022

المسائل الفقهية المشهورة أضيف بتاريخ: 17-11-2021

نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021




جميع منشورات الإفتاء

نعي شهيد الوطن العقيد عبد ... أضيف بتاريخ: 16-12-2022

العقيدة أساس التصوّف أضيف بتاريخ: 21-11-2022

أسئلة مخيفة حول قطيعة الرحم أضيف بتاريخ: 31-10-2022

الفتوى وأهداف التنمية ... أضيف بتاريخ: 26-10-2022




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : إذا كان الدواء يضر المريض فلا حرج في إيقافه

رقم الفتوى: 967

التاريخ : 04-01-2011

التصنيف: الطب والتداوي

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

تم إجراء عملية جراحية في القلب لأخي، وكانت نتيجتها إصابته بعدة عوارض مرضية، منها جلطات دماغية، وتعطل في الرئة، وهبوط في صفائح الدم، ونزيف داخلي، ولقد اجتمع الأطباء المعالجون وأعلمونا بعدم الأمل في حصول أي تقدم، بل تدهور مستمر، واقترحوا التوقف عن أية علاجات جديدة؛ لأن العلاجات الجديدة تحدث مزيدا من المضاعفات والأضرار، فكان رأيهم إبقاءه كما هو لعدم وجود أي إمكانية للعلاج، فهل نوافق على هذا الأمر؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
في البداية نسأل الله تعالى لأخيك الشفاء العاجل، وإذا قرر الأطباء الثقات أن مناولة الدواء للمريض ستكون سببا في حدوث المزيد من الأضرار والأعراض الخطيرة، وأن الأفضل في مثل حالته التوقف عن منحه الأدوية: فلا بأس حينئذ ولا حرج، بشرط أن يقرر ذلك لجنة أطباء ثقات، وليس على الأطباء ولا على أوليائه إثم، حيث بذلوا وسعهم في محاولة علاج مريضهم، ولكن لم يفلح معهم الدواء، والله عز وجل يقول: (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا) البقرة/286. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا