نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء



جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : حكم منع الناس من أداء فريضة الحج والعمرة بدعوى انتشار الوباء

رقم الفتوى : 714

التاريخ : 10-05-2010

التصنيف : الحج والعمرة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما حكم منع الناس من أداء فريضة الحج والعمرة بدعوى انتشار الوباء؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
الحج والعمرة فريضتان من فرائض الإسلام، قال تعالى: (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ) البقرة/196، فلا يجوز منعهما بمجرد وجود مرض من الأمراض، بل لا بد لمنعهما من توفر أحد أمرين:
الأول: أن يستوطن البلاء - لا سمح الله - في الحرمين الشريفين، وهذا لن يكون إن شاء الله، لكن لو حدث وأفتى فقهاء الحرمين - بناء على رأي الأطباء - بعدم القدوم إلى المناسك وجب الامتثال، عملاً بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم عن مرض الطاعون: ( إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع وأنتم بأرض فلا تخرجوا فراراً منه ) رواه البخاري.
الثاني: أن يستوطن الوباء في قطر من الأقطار الإسلامية؛ وهذا لن يكون إن شاء الله؛ لأن أكل الخنزير والتعامل معه محرم في الشريعة الإسلامية، فلو وقع هذا الوباء في قطر وحجرت الدولة في ذلك القطر على مواطنيها، ومنعتهم من السفر جاز لهم حينئذٍ أن لا يذهبوا للحج والعمرة.
أما أن يسمح لكل شخص أن يسافر حتى للبلدان التي وقع فيها البلاء ثم يمنع الذهاب للحج والعمرة: فهذا صدٌ عن سبيل الله، واستهانة بأحكام الشريعة الإسلامية، ولن يقع إن شاء الله. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا