أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022

التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022

مختصر أحكام الصيام 2022م أضيف بتاريخ: 29-03-2022

نشرة الإفتاء - العدد 43 أضيف بتاريخ: 28-02-2022

المسائل الفقهية المشهورة أضيف بتاريخ: 17-11-2021

نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021




جميع منشورات الإفتاء

ليلة القدر أضيف بتاريخ: 13-04-2023

"شهر رمضان الذي أنزل فيه ... أضيف بتاريخ: 11-04-2023

رمضان مدرسة أخلاقية أضيف بتاريخ: 09-04-2023

شهر رمضان.. زلزال التغيير في ... أضيف بتاريخ: 04-04-2023




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : العلاج بالقرآن الكريم

رقم الفتوى : 672

التاريخ : 27-04-2010

التصنيف : الطب والتداوي

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أود الاستعلام عن مشروعية العلاج بالقرآن الكريم بالخصائص الآتية: 1. القراءة بصوت مرتفع دون أي تمتمة أو همهمة ودون لمس المريضة بأي شكل. 2. عدم السؤال عن اسم المريض. 3. عدم السؤال عن تاريخ الميلاد. 4. عدم إعطاء المريض أي حرز أو حجاب، سواء كان يحتوي آيات قرآنية أو غير ذلك. 5. توجيه المريض للاستماع إلى سورة البقرة يوميًا طوال فترة العلاج. 6. عدم منع المريض عن أي شيء سوى المحرمات. وجزاكم الله خيرًا.


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
لا شك أن العلاج بالقرآن الكريم وبما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من الرقى هو علاج نافع، وشفاء تام.
قال تعالى -عن القرآن الكريم-: (قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ) فصلت/44.
وعَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَنْفُثُ عَلَى نَفْسِهِ فِي الْمَرَضِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ بِالْمُعَوِّذَاتِ، فَلَمَّا ثَقُلَ كُنْتُ أَنْفِثُ عَلَيْهِ بِهِنَّ، وَأَمْسَحُ بِيَدِ نَفْسِهِ لِبَرَكَتِهَا. متفق عليه. وينظَر شرحه في "فتح الباري" للحافظ ابن حجر (12/305-306).
وقد أجمع العلماء على جواز الرقى عند اجتماع ثلاثة شروط:
1. أن تكون بكلام الله تعالى، أو بأسمائه أو بصفاته، أو بالأدعية والأذكار النبوية.
2. أن تكون باللسان العربي لمن يعرفه، أو بما يعرف معناه من غير العربية.
3. أن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها، بل بقدرة الله تعالى، وإنما هي سبب من الأسباب.
ولا بد في العلاج -سواء من جهة المريض أو المعالج- من قوة نفسه، وصدق توجهه إلى الله تعالى، والتعوذ الصحيح الذي يتفق عليه القلب واللسان.
بناء على ما سلف، فإنه لا بأس -إن شاء الله تعالى- من التداوي بالقرآن الكريم بالخصائص التي ذكرها السائل الكريم، من نحو: القراءة بصوت مرتفع دون لمس المريضة، وعدم الخلوة بها، بل لا بد من وجود محرم لها مع الاحتشام وغض البصر، ويحسن أن يوجَّهَ المريضُ إلى قراءة سورة البقرة، أو الاستماع إليها، لما ورد في فضلها، وأن أخذها بركة، ولا تستطيعها البَطَلَة، أي: السحرة.
ولا يمنع المريض عن سوى المحرَّمات الشرعية، لكن لو ثبت أن نوعًا من الطعام أو غيره يضر بصاحب هذا المرض فنهاه عنه من باب النصيحة فلا بأس؛ لأن المضر حرام، والتحذير منه واجب.
ولو قرأ في ماء مع النفخ ليشرب منه المريض ويصب عليه الباقي، أو قرأ على زيت ليدهن به، أو كتب للمريض آيات من القرآن ليوضع الورق المكتوب عليه في ماء فيشرب منه المريض أو يغتسل منه؛ فكل هذا لا بأس به بشرط أن يحترم الورق الذي كتب عليه القرآن. فإن عافَت نفسُ المريض ما نفخ فيه المعالج فلا ينبغي إكراهه عليه. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا