نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020




جميع منشورات الإفتاء

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : الهبة لا تلزم إلا بالقبض

رقم الفتوى : 2724

التاريخ : 01-11-2012

التصنيف : الهبة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

كان والدي ينوي زيادة نسبة أخي من محل مجوهرات يملكه، ولكنه توفي ولم يُسجِّل لأخي ما أراده، فهل ما كان الوالد ينوي تسجيله لأخي يعد هبة من الوالد لأخي لمجرد نيته التسجيل بحيث يجب على الورثة تنفيذ ذلك؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
إخبار الأب ابنَه بأنه يريد رفع نسبته في المحل وعد بالهبة، وليست هبة منجزة، والنية وحدها لا تُثبت حكمًا شرعيًّا، فالهبة لا تلزم إلا بالقبض، كما هو مذهب جمهور العلماء، بدليل ما ثبت عَنْ أُمِّ كُلْثُومٍ بِنْتِ أَبِي سَلَمَةَ قَالَتْ: لَمَّا تَزَوَّجَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُمَّ سَلَمَةَ قَالَ لَهَا: (إِنِّي قَدْ أَهْدَيْتُ إِلَى النَّجَاشِيِّ حُلَّةً وَأَوَاقِيَّ مِنْ مِسْكٍ، وَلَا أَرَى النَّجَاشِيَّ إِلَّا قَدْ مَاتَ، وَلَا أَرَى إِلَّا هَدِيَّتِي مَرْدُودَةً عَلَيَّ، فَإِنْ رُدَّتْ عَلَيَّ فَهِيَ لَكِ) رواه أحمد في "المسند" (45/ 246).
وعن عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهَا قَالَتْ: (إِنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ كَانَ نَحَلَهَا جَادَّ عِشْرِينَ وَسْقاً مِنْ مَالِهِ بِالْغَابَةِ. فَلَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ، قَالَ: وَاللهِ يَا بُنَيَّةُ مَا مِنَ النَّاسِ أَحَدٌ أَحَبُّ إِلَيَّ غِنًى بَعْدِي مِنْكِ. وَلاَ أَعَزُّ عَلَيَّ فَقْراً بَعْدِي مِنْكِ. وَإِنِّي كُنْتُ نَحَلْتُكِ جَادَّ عِشْرِينَ وَسْقاً. فَلَوْ كُنْتِ جَدَدْتِيهِ وَاحْتَزْتِيهِ كَانَ لَكِ. وَإِنَّمَا هُوَ الْيَوْمَ مَالُ وَارِثٍ. وَإِنَّمَا هُمَا أَخَوَاكِ وَأُخْتَاكِ، فَاقْتَسِمُوهُ عَلَى كِتَابِ اللهِ) رواه مالك في "الموطأ" (رقم/40).
وفي هذين الحديثين دليل صريح على أن الهبة لم تلزم، ولم يثبت نقل ملكيتها لأنها لم تُقبض.
وقد جاء في "أسنى المطالب" من كتب الشافعية (4/ 391): "الهبة لا تلزم إلا بالقبض".
فإذا مات الوالد قبل أن يُقبِض ابنَه بالتسجيل، فلا يلزم الورثة الاعتراف بهذه الهبة، ويجب تقسيم التركة بينهم القسمة الشرعية.
أما تخريج ذلك من جهة الوصية فلا يصح أيضا، فقد سبق الإجابة على سؤال في موقعنا بعنوان "لا وصية لوارث إلا إنْ أجازها الورثة". يرجى النظر في الفتوى رقم: (574). والله أعلم



فتاوى أخرى



للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا