نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021

الإسراء تعزيز لمكانة القدس أضيف بتاريخ: 11-03-2021

معجزة الإسراء صلة بالأنبياء أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : الإمام العز بن عبد السلام رحمه الله (المتوفى سنة 660هـ)

الموضوع : زيادة الإيمان ونقصه

رقم الفتوى : 1607

التاريخ : 02-06-2011

التصنيف : العقيدة

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

هل الإيمان شيء يزيد وينقص لقوله تعالى: (وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا) المدثر/31، وقوله تعالى: (فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا) التوبة/124، وقوله: (لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ) الفتح/4؟


الجواب :

الإيمان ضربان: أحدهما حقيقي، وهو تصديق القلب بما أوجب الرب سبحانه وتعالى التصديق به، وهو نوعان:
أحدهما: ما يختلف متعلقه، كالإيمان بوجود الله تعالى، ثم بوحدانيته، ثم بكل صفه من صفاته، ثم بكل آية من آيات كتابه، فهذا يزيد وينقص بزيادة متعلقه ونقصانه.
الثاني: الإيمان بمتعلق متحد، وحقيقة منفردة، كالإيمان بوجود الله تعالى، فهذا لا يتصور فيه زيادة ولا نقصان، بأن يكون إيمان فردٍ بوجوده أكثر من إيمان فرد بوجوده، وكذلك الإيمان بالوحدانية لا يتصور فيها زيادة ولا نقصان؛ لأنها حقيقة واحده، والواحد لا يكون أكثر من نفسه، وكذلك العلم بالمفردات، ويجوز إطلاق الزيادة والنقصان على هذا باعتبار تواليه، وتكرره، لا باعتبار تكثيره في نفسه، وعلى ذلك يحمل قولة تعالى:(فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ) محمد/19، معناها كرر ذلك، وكثر من تجديده، ولا تغفل عنه، وأما قوله: (وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا) طه/114، فيحتمل أن يكون من هذا القبيل، ويحتمل أن يكون: زدني علما بمعلومات لا أعلمها الآن، وهذا هو الظاهر، وأما قوله: (وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا) الأنفال/2، فإن معناه: زادتهم إيماناً بما أخبروا به غير ما كانوا خبروا به قبل ذلك، فيكون باعتبار عدد المتعلق.
الضرب الثاني: الإيمان المجازي: وهو عبارة عن فعل كل طاعة وترك كل معصية، لأن فعل الطاعات واجتناب المخالفات مسببات عن الإيمان الحقيقي، والإيمان الحقيقي محله القلوب، والإيمان المجازي محله القلوب والأركان، قال صلى الله عليه وسلم: (الإيمان بضع وسبعون شعبه، أعلاها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق) ]رواه مسلم (1/63) واللفظ له[، فيجعل كلمة الإيمان - وهي قول - وإماطة الأذى عن الطريق - وهي فعل - إيماناً مجازياً لكونه مسبباً عن الإيمان الحقيقي إيمان الجنان، ولا شك أن هذا الإيمان يزيد بزيادة الطاعات، وينقص بنقصها، والله أعلم.
"فتاوى العز بن عبد السلام" (رقم/136)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا