التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022

التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022




جميع منشورات الإفتاء

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حكم اصطحاب الأطفال إلى المساجد

رقم الفتوى: 3768

التاريخ : 14-05-2023

التصنيف: أحكام المساجد

نوع الفتوى: بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء



السؤال:

ما حكم اصطحاب الأطفال إلى المساجد للصلاة؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

يجوز إحضار الصغار المميّزين إلى المسجد، وذلك ليتدربوا على صلاة الجماعة وما يتعلق بها، ويتعلموا آداب المساجد واحترامها، وهنا ينبغي على وليّ الأمر أن يجعل ولده بجانبه كي يوجّهه ويرشده، وألا يتركه يعبث في المسجد وقت الصلاة ويشوش على المصلين، فيفوّت الجانب التربوي والتعليمي ويتسبب بأذى المصلين، فتضيع الغاية التي من أجلها اصطحب الصغير.

أما الصغار غير المميزين؛ فالأصل ألا يتم اصطحابهم إلى المساجد؛ لأنهم لا يحسنون الصلاة، ويصعب ضبطهم عادة، لعدم تمييزهم، ويتسبب حضورهم عادة في التشويش على المصلين، أو تلويث المسجد أو العبث بالمصاحف وممتلكات المسجد، وكل هذه مفاسد تقع غالباً، ودرء المفاسد مقدم على جلب المنافع، لكن إن اضطرّ أحدهم لأن يحضر ولده معه إلى المسجد، فلا ينبغي له تركه وحده، بل يكون معه وبجانبه ولا يصلي في الصفوف الأولى. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا