نشرة الإفتاء - العدد 45 أضيف بتاريخ: 22-06-2023

التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022




جميع منشورات الإفتاء

الترويج للشذوذ الجنسي أضيف بتاريخ: 31-01-2024

أهمية الأمن الفكري أضيف بتاريخ: 09-01-2024

دور الذكاء الاصطناعي أضيف بتاريخ: 06-12-2023

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023

اقتصاد حلال: موسوعة صناعة حلال أضيف بتاريخ: 05-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : يجب قراءة الفاتحة بجميع حروفها في القيام الواجب

رقم الفتوى : 3839

التاريخ : 07-12-2023

التصنيف : مبطلات الصلاة ومكروهاتها

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

بعض المصلين يشرع في قراءة الفاتحة عند قيامه إلى الركعة قبل استوائه قائماً، فتقع البسملة أو بعضها قبل تمام قيامه، فهل صلاته صحيحة؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

قراءة سورة الفاتحة ركن من أركان الصلاة، فلا تصح الصلاة بدونها، سواء في ذلك الإمام والمأموم والمنفرد، وسواء كانت الصلاة جهريةً أو سريةً، فرضاً كانت أو نفلاً، ودليل ذلك ما رواه عبادة بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لَا صَلَاةَ لِمَنْ لَمْ يَقْرَأْ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ) متفق عليه، قال شيخ الإسلام الإمام النووي رحمه الله: "قراءة الفاتحة للقادر عليها فرض من فروض الصلاة، وركن من أركانها، ومتعينة، لا يقوم مقامها ترجمتها بغير العربية، ولا قراءة غيرها من القرآن، ويستوي في تعيينها جميع الصلوات، فرضها ونفلها، جهرها وسرها، والرجل والمرأة، والمسافر، والصبي، والقائم، والقاعد، والمضطجع، وفي حال شدة الخوف وغيرها، وسواء في تعينها الإمام والمأموم والمنفرد" [المجموع شرح المهذب 3/ 326].

وتجب قراءة الفاتحة في القيام إن وجب، بحيث تقع جميع حروفها بما فيها البسملة فيه، ولا تجزئ القراءة أثناء النهوض قبل التمكن من الاعتدال، فإن قرأ أي جزء من الفاتحة في غير القيام ولو حرفاً واحداً وجب إعادته، وإلا تبطل الركعة، ويجب إعادتها وإلا بطلت صلاته، قال العلامة باعشن الحضرمي الشافعي رحمه الله: "واجبات الفاتحة عشر... وقوعها كلها في القيام إن وجب" [بشرى الكريم بشرح مسائل التعليم/ ص209].

وعليه؛ فيجب قراءة الفاتحة كلها بجميع حروفها -بما فيها البسملة- في القيام الواجب، ونؤكد على ضرورة الانتباه لمثل هذا العمل؛ لأنه يترتب عليه بطلان الصلاة، وربما يعين على ذلك أن يأتي المصلي بالاستعاذة المسنونة قبل القراءة، فتكون له كالحصن في حفظ الفاتحة. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا