نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021

الإسراء تعزيز لمكانة القدس أضيف بتاريخ: 11-03-2021

معجزة الإسراء صلة بالأنبياء أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : من لم يتحلل من الحج بعد لا يجوز له الإحرام بعمرة

رقم الفتوى : 3124

التاريخ : 22-09-2015

التصنيف : صفة الحج والعمرة

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

بعد التحلل تبقى لي طواف الإفاضة، فخرجت إلى التنعيم لأداء عمرة لوالدتي، وأجريت الطواف بنية العمرة وطواف الإفاضة، فهل هذا جائز؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

إحرام الحاج بالعمرة قبل فراغه من جميع أعمال الحج غير صحيح، ولا ينعقد؛ لانشغال الحاج بأعمال الحج.

جاء في [مغني المحتاج 2/ 223]: "الميقات الزماني للعمرة جميع السنة...وقد يمتنع الإحرام بها في أوقات: 

منها: ما لو كان محرماً بعمرة. 

ومنها: ما لو كان محرما بحج، فإن العمرة لا تدخل على الحج. 

ومنها: ما إذا أحرم بها قبل نفره، لاشتغاله بالرمي والمبيت؛ فهو عاجز عن التشاغل بعملها".

وعليه؛ فإحرامك بالعمرة عن والدتك قبل فراغك من جميع أعمال الحج غير منعقد، والطواف الذي قمت به يقع عن طواف الإفاضة، ولا يجب عليك أي كفارة. 

جاء في [مغني المحتاج 2/ 223]: "فلو كان عليه طواف إفاضة أو نذر لم يتعين زمنه، ودخل وقت ما عليه، فنوى غيره عن غيره، أو عن نفسه تطوعاً أو قدوماً أو وداعاً، وقع عن طواف الإفاضة، أو النذر كما في واجب الحج والعمرة". والله تعالى أعلم 






للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا