مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 09-05-2019

نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

رسائل مهمة في ذكرى المولد أضيف بتاريخ: 28-11-2019

سر المولد في عام الفيل أضيف بتاريخ: 10-11-2019

معلم الناس الخير أضيف بتاريخ: 07-11-2019

بيان حول حادثة طعن السياح أضيف بتاريخ: 06-11-2019

الموضوعية عند السادة المالكية أضيف بتاريخ: 17-10-2019

نشأة الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 15-09-2019

ما لا يضر فعله للمحرم بالحج أضيف بتاريخ: 04-08-2019

الجوهرة الثمينة *الأمانة* أضيف بتاريخ: 29-07-2019




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : حكم التصوير

رقم الفتوى : 2520

التاريخ : 30-07-2012

التصنيف : اللباس والزينة والصور

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

ما القول الفصل في حكم التصوير؟


الجواب :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أَشَدُّ النَّاسِ عَذَابًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ الَّذِينَ يُضَاهُونَ بِخَلْقِ اللهِ) متفق عليه. والمراد منه المصوِّرون كما جاء في رواية أخرى صحيحة.

وكان سبب ورود الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى صوراً على وسادة في بيت السيدة عائشة رضي الله عنها عليها تصاوير فامتنع من الدخول، فقالت رضي الله عنها: أتوب إلى الله ورسوله ماذا أذنبت؟ فقال: (ما بال هذه النمرقة)؟ فقالت: اشتريتها لك لتقعد عليها وتتوسَّدها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ أَصْحَابَ هَذِهِ الصُّوَرِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُعَذَّبُونَ فَيُقَالُ لَهُمْ: أَحْيُوا مَا خَلَقْتُمْ، وَقَالَ: إِنَّ الْبَيْتَ الَّذِي فِيهِ الصُّوَرُ لاَ تَدْخُلُهُ الْمَلاَئِكَةُ) متَّفقٌ عليه.

والنمرقة: وسادة صغيرة، والظاهر أنها منصوبة، وقد أخذ العلماء من مجموع الروايات وظروف القصَّة حرمة التصوير بشروط، انظر "إعانة الطالبين3/361" وما بعدها.

1. أن تكون الصورة لِما فيه الروح، فلا يحرم تصوير الجماد والنبات.

2. أن تكون صورة الحيوان مشتملة على ما يمكن أن يعيش به، فلو كانت بلا رأس لا تحرم أو كانت لنصف الحيوان بحيث لا يعيش لو كانت هذه حالته.

فإذا كانت لحيوان على هيئة يعيش فيها حرم رسمها وحرم شراؤها أيضاً.

لكن إذا تمَّ رسمها أو شراؤها جازت استدامتها إن كانت غير معظَّمة كأن كانت على بساط أو إناء يُؤكل أو يُشرَب فيه، لأن تقطيع البساط وكسر الإناء فيه إفساد للمال.

ولما اختُرِع الرسم الفوتوغرافيّ اختلف العلماء في حكمه، فقال أكثرهم: حكمه حكم التصوير اليدويِّ بل هو أوضح منه فهو أولى منه بالتحريم إذا توفَّرت شروط التحريم السابقة.

وقال البعض هذا ليس تصويراً ورسماً بل هو تثبيت للصورة التي تنطبع بوسيلة خاصّة على الورق الخاص فحكمه حكم الصورة في المرآة، لكن صورة المرآة لا تثبت وهذه تثبت، بدليل أن الكبير والصغير والخبير وغيره يتقن هذا التصوير فليس للإنسان فيه كبير جهد، بل الآلة هي التي تُثبِّت الصورة بطريقة خاصة، وهذا الكلام له وجه من الاعتبار لكن لا يُرجَّح على كلام الفريق الأول، ولذا يمكن أن يُقال في التصوير الآليِّ ما يلي:

1. إذا كان فيه إغراء بالفساد والفتنة وإثارة الغرائز فلا شكَّ في حرمة تصويره واقتنائه؛ لأنّ ما بعث على الحرام حرام.

2. إذا لم يكن كذلك فالورع تركه، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (دَعْ مَا يَرِيبُكَ إِلَى مَا لاَ يَرِيبُكَ).

3. إذا كانت الصورة نصفية فالأمر فيها أخف، الورع تركها وعدم اتِّخاذها أو تعليقها لكن لا يجب الإنكار على من اتَّخذها أو علَّقها.

بقيت الصور التعليمية التي تُتَّخذ لتعليم الأطفال وغيرهم في أمور الطب وغيره، وهذه يجوز منها ما تدعو إليه الحاجة سواء كانت رسماً يدوياً أم تصويراً آلياً، والدليل على هذا أن السيِّدة عائشة رضي الله عنها كانت عندها لعب تلعب بها وهي في بيت النبي صلى الله عليه وسلم، ومعلوم أن اللُّعب هي صور مجسَّمة لبنات والحكمة تعليم البنات تربية الأطفال والعناية بهم.

وجاء في الحديث: أن الصحابة الكرام كانوا يصنعون اللعب المحشوَّة بالقُطن للأطفال ليلعبوا بها ويتسلَّوا عن الطعام وهم صائمون في رمضان.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى اللعب واللهو/ فتوى رقم/11)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا