نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : تأويل كلام علماء المسلمين بحسب اصطلاحاتهم يجنِّبنا الوقوع في أعراضهم

رقم الفتوى : 2628

التاريخ : 06-08-2012

التصنيف : الفرق والأديان

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

ما معنى قول الصوفية: "وانشلني من أوحال التوحيد وأغرقني في عين بحر الوحدة السارية في جميع الموجودات حتى لا أرى ولا أسمع ولا أحس إلا بها"؟


الجواب :

هذا المقطع هو من صيغة صلاة على النبي صلى الله عليه وسلم للشيخ عبد السلام بن مشيش، ولا يجب على المسلم أن يدعو بها بل يدعو بما اطمأنَّت إليه نفسه وفهم معناه من الأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم والصالحين في هذه الأمَّة، هذا من جهة ومن جهة أخرى يقول العلماء: التأويل أولى من التضليل، بمعنى أن حمل أقوال العلماء والصالحين على محملٍ شرعيٍّ أولى من الحكم عليهم بالضلال، بل هذا هو الواجب فيما تسمعه من جميع المسلمين فقد قيل في الحكم: ولا تظنَّن بكلمة خرجت من أخيك إلا خيراً وأنت تجد لها في الخير محملاً، وهذا الدعاء يمكن أن نفهمه إذا عرفنا مصطلحات الصوفيّة في هذا الموضوع، فالتوحيد عندهم أن تكلِّف نفسك وتجهدها لتدرك أن الله واحد لا شريك له، فكلّما ورد عليك وارد يخالف هذا رددته بالبرهان والتفكير وتقيم الأدلَّة لنفسك وغيرك على وحدانيّة الله، ولا شكّ أن هذا عمل عظيم يحتاج إلى جهد وعليه الأجر والثواب، أما الوحدة فأن تشعر أن كل ما في الكون أثرٌ من آثار الله الواحد بحيث لا يبقى احتمال بوجود شريك له، وعن هذا قالوا:

وفي كل شيء له آية            تدل على أنه الواحد

يريدون أن يقولوا: لا يوجد إلا الله عز وجل وأثر صفاته وأفعاله فلا يبقى مجال لغيره، وهذا يجعل الإنسان مطمئنّاً مستجمع الفكر والقلب في الشعور بعظمة الله، فهو يلاحظ أثر الله تبارك وتعالى في كل المخلوقات لا أنه يرى جميع المخلوقات جزءاً من الله تعالى فذلك ضلال وهو ما يُسمى بوحدة الوجود والفرق بين الأمرين واضح لأصحاب الأذواق، وعندئذٍ لا يسمع ولا يرى ولا يحسُّ إلا ما يذكِّره بالله عزّ وجلّ، وهذا من معاني قوله تعالى في الحديث القدسيِّ: (كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطُشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي) رواه البخاري، بمعنى أن كل شيء يذكِّره بالله تعالى.

وهكذا فإن تأويل كلام علماء المسلمين بحسب اصطلاحاتهم وأعرافهم وعلومهم يجنِّبنا الوقوع في أعراضهم وإيذائهم أحياءاً أو أمواتاً، وكل علم يستغرب مصطلحاته من لم يطَّلع عليها.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى العقيدة / فتوى رقم/30)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا