نشرة الإفتاء - العدد 37 أضيف بتاريخ: 20-05-2019

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 09-05-2019

نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

رسائل مقدّسة من أرض الإسراء ... أضيف بتاريخ: 22-03-2020

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020

الضوابط المستخلصة من فتاوى ... أضيف بتاريخ: 10-03-2020

التحديات التي تواجه الأسرة أضيف بتاريخ: 24-02-2020

تطور الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 02-02-2020




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : كيف تعلم الإنسان أسماء المسميات

رقم الفتوى : 2619

التاريخ : 06-08-2012

التصنيف : النبوات

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

كيف بدأ الإنسان بالتعرف على الطبيعة أول ما خلق، وكيف تعلّم؟


الجواب :

لقد ذكر الله تعالى في القرآن العظيم أنه علَّم آدم الأسماء كلها، ومن هذا يفهم أن الله تعالى قد ألهمه المعرفة الضرورية لحياته على الأرض، ولا يُشترط أن يكون آدم عليه السلام قد علم أبناءه كل ما علّمه الله، ولكن علّمهم ما يحتاجون إليه، وقد تفرّق بنو آدم في الأرض وأخذ كل منهم يطوّر حياته ومعلوماته نتيجة لبحثه وتجاربه في الحياة، وكان الفضل الأكبر في نمو معلوماته للأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام الذين أوحى الله إليهم بالشرائع.

 واختلاف الألسنة والألوان هو من آيات الله مع أن أصل الجميع واحد.

ومهما يكن من أمر، فإن الله تعالى قد جعل في الإنسان قابلية التعلّم، وخصيصة البحث، ولذلك تطورت معلوماته، وأساليب حياته كثيراً كما نشاهد، بينما لم تتطور حياة بقية الحيوانات، وهذه الخاصية التي جعلها الله في الإنسان هي التي أعانته على عمارة الأرض، وهي التي جعله الله بها مكلفا بالشرائع؛ وهداه بها إلى أسلوب الحياة الأفضل على وجه الأرض، وما يذكره المؤرِّخون عن بدايات حياة الانسان على وجه الأرض هو من باب الظنون التي تستند إلى ما يوجد من آثار والله أعلم بالصحيح، لكن بعضهم ينسى أن يذكِّر بعناية الله تعالى بالإنسان، مع أن الله تعالى ذكر في القرآن الكريم في قصة نزول آدم إلى الأرض أنه وعده بأن ينزل عليه وعلى الرسل من ذريته كتباً ترشدهم سواء السبيل، قال تعالى: (فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى . وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) طه/123-124.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى العقيدة / فتوى رقم/20)



فتاوى أخرى



للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا