عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النَّبي يعلنُ الحبّ أضيف بتاريخ: 16-09-2020

الهدي النبوي في إدارة الأزمات أضيف بتاريخ: 23-08-2020

سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة أضيف بتاريخ: 13-07-2020

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : تزوجت من رجل آخر بعد خلاف مع خطيبها الأول

رقم الفتوى : 2447

التاريخ : 26-07-2012

التصنيف : أركان النكاح

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

رجل خطب فتاة وقرئت الفاتحة وبعد فترة حصل بينهما خلاف، فتزوجت من رجل آخر دون أن تطلق من الأول، فهل زواجها الثاني صحيح ؟


الجواب :

الخطبة غير العقد؛ لأن الخطبة هي إبداء الرغبة بالزواج من المرأة، وغالباً ما يكون الحديث مع ولي أمرها، فإذا حصل القبول جاءت مرحلة العقد وهو: إيجاب وقبول بحضور شاهدين عدلين، فيقول ولي الزوجة: زوجتك فلانة على مهر مقداره كذا، وهذا هو الإيجاب، ويقول الخاطب فورا: قبلت زواجها على المهر المذكور، وهذا هو القبول، وبه يتم العقد وتصبح المرأة زوجة للرجل، وما لم يتمّ هذا العقد لا تكون المخطوبة زوجة للرجل الخاطب، بل هي مخطوبة له فقط، وقد جرت العادة في بلادنا أن تقرأ الفاتحة بعد موافقة الولي على الخطبة.

ولا يجوز للمسلم أن يخطب امرأة مخطوبة لغيره، فلو خطبها ثم عقد عقده عليها وهي مخطوبة لغيره فقد فعل حراما، ولكن العقد صحيح، وتصبح المرأة زوجة له، وعليه أن يطلب المسامحة من الخاطب الأول ويستغفر الله تعالى مما فعل.

وبهذا يتبين جواب السؤال، فإن كان الأول لم يعقد عقد النكاح فزواج الثاني صحيح، وإن كان الأول قد عقد، فزواج الثاني باطل وإن كان عقد النكاح الأول غير مسجل عند الجهات الرسمية في الدولة.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الأحوال الشخصية/ فتوى رقم/53)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا