مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 09-05-2019

نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

نشأة الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 15-09-2019

ما لا يضر فعله للمحرم بالحج أضيف بتاريخ: 04-08-2019

الجوهرة الثمينة *الأمانة* أضيف بتاريخ: 29-07-2019

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : حكم قراءة القرآن على المقبرة

رقم الفتوى : 2243

التاريخ : 16-07-2012

التصنيف : الجنائز

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

ما حكم قراءة القرآن على المقبرة؟


الجواب :

القرآن الكريم كتاب الله أنزله عزّ وجلّ ليعمل به الناس في حياتهم؛ فهو يرشدهم إلى الحق فيما يتعلق بالعقيدة والعمل، وجعل لهم الثواب العظيم على قراءته.

وما نراه اليوم من قراءة القرآن على المقابر يتنافى مع حرمة القرآن وتعظيمه وإجلاله؛ إذ أصبح وسيلة للتسوّل، وأصبح القارئ ينظر إليه بعين الازدراء، ولهذا يجب الامتناع عن قراءة القرآن على المقابر، ومن أراد الأجر والثواب للميت فليقرأ هو عند قبر ميته وليتصدَّق عنه وليدعُ له، ولا بأس بأن يقرأ في بيته أو في المسجد ويهب ثواب قراءته للميت فإنه يصله إن شاء الله تعالى.

وأما إذا زار القبر فالسنة أن يقول: (السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، أنتم فرطنا ونحن لكم تبع، نسأل الله لنا ولكم العافية، اللهم لا تحرمنا أجرهم، ولا تفتنا بعدهم، واغفر لنا ولهم). ونحو هذا من الأدعية.

ومما يُؤسف له في المآتم أن يقرأ القارئ ولا يستمع له الحاضرون، أو أن يكون صوت القارئ مسجلًّا على شريط ثم يُقرأ فلا يُستمع له، وقد قال الله تعالى: (وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) الأعراف/204، ويزداد الأمر سوءاً عندما يأخذ البعض بتدخين السجاير في المآتم والقارئ يقرأ، فهذا مجلس إلى الغضب أقرب منه إلى الرحمة، نسأل الله العافية.

هذا وقد تبدَّلت هذه العادة فصار يُقدَّم في المآتم القهوة والتمر، بدل الدخان.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الجنائز / فتوى رقم/19)       





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا