حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020

فتاوى المستجدات الطبية أضيف بتاريخ: 14-11-2019

نشرة الإفتاء - العدد 38 أضيف بتاريخ: 06-11-2019




جميع منشورات الإفتاء

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : يحرم العمل مندوبا في شركات التأمين التجاري

رقم الفتوى : 666

التاريخ : 27-04-2010

التصنيف : الإجارة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا شاب تخرجت من الجامعة قبل ثمان سنوات، ولغاية الآن لم أجد عملاً أعتاش منه، وأنا متزوج، ولديَّ طفلان، وأُعيل والدتي المريضة، ولقد فتحتُ محلاًّ صغيرًا (دكانة) لأعتاش منه، ولكن للأسف لم أوفق، وأصبحت الآن مدينًا بخمسة آلاف دينار أردني، ولا يوجد لي عمل الآن، وقد عُرض عليَّ أن أعمل في التأمين على الحياة، وكان هذا العرض وأنا في الجامعة (طالب)، ولا زلت للآن أرفض هذا العمل، ولكن الآن -وبعد عسر الحياة وضيقها وكثرة الديون التي أشغلت كاهلي- عرض علي عمل في الإمارات العربية المتحدة، ولكن بنفس العمل في التأمين على الحياة والتأمين الشامل، وطبيعة العمل هي (مندوب لجلب الزبائن لشركات التأمين). هل يجوز لي العمل في هذا المجال، وكيف؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
العمل في شركات التأمين التجاري "مندوباً لجلب المشتركين" مُحَرَّمٌ شرعًا، وذلك لِما في التأمين التجاري من الربا والغرر والمقامرة.
والنصيحة للأخ السائل الاجتهاد في البحث عن عمل آخر حلال، ومن ترك شيئًا لله عوضه الله تعالى خيرًا منه. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا