مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 09-05-2019

نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

الموضوعية عند السادة المالكية أضيف بتاريخ: 17-10-2019

نشأة الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 15-09-2019

ما لا يضر فعله للمحرم بالحج أضيف بتاريخ: 04-08-2019

الجوهرة الثمينة *الأمانة* أضيف بتاريخ: 29-07-2019

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : يجب الوفاء بنذر الطاعة

رقم الفتوى : 2865

التاريخ : 09-12-2013

التصنيف : الأيمان والنذور

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

نذرت لله نذراً أن أتصدق بجزء من راتبي لأختي المحتاجة إن حصلت على وظيفة إلى أن تتمكن من الحصول على شقة، وبالفعل والحمد لله حصلت على وظيفة قبل سنتين وقد وفيت بنذري طيلة هذه المدة، أريد الآن أن أقلل من قيمة هذا المبلغ؛ لأنه كبير، فهل يمكنني ذلك؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

النذر قربة من القربات أمر الله تعالى بالوفاء به، قال تعالى: (وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ) الحج/29، وقد مدح الله تعالى الذين يوفون بنذرهم بقوله تعالى: (يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا) الإنسان/7.

ونذرك دفع مبلغ من المال لحين حصول أختك على شقة أصبح واجباً عليك؛ لذا عليك الوفاء بنذرك ما استطعت إلى ذلك سبيلاً، ويبقى النذر في ذمتك ما دام أنك تستطيع دفع المبلغ المالي.

قال الإمام النووي رحمه الله: "فإن نذر طاعة نظرت؛ فإن علق ذلك على إصابة خير أو دفع سوء فأصاب الخير أو دفع السوء عنه، لزمه الوفاء بالنذر" "المجموع" (8/ 458).

فإن وصلت إلى حدّ لا تستطيع فيه الوفاء بنذرك، فقد أجاز بعض الفقهاء إخراج كفارة يمين، كما هو مذهب الحنابلة في حالة العجز عن الوفاء بالنذر.

يقول ابن قدامة رحمه الله: "من نذر طاعة لا يطيقها، أو كان قادراً عليها فعجز عنها، فعليه كفارة يمين؛ لما روى عقبة بن عامر، قال: نذرت أختي أن تمشي إلى بيت الله حافية، فأمرتني أن أستفتي لها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستفتيته، فقال: (لتمش، ولتركب) متفق عليه. ولأبي داود: (وتكفر يمينها)، وقال ابن عباس: ومن نذر نذراً لا يطيقه، فكفارته كفارة يمين" "المغني" (10/ 11). والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا