عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : كل تعامل فيه شبهة التحايل على الربا مكروه

رقم الفتوى : 2823

التاريخ : 30-07-2013

التصنيف : الربا والقرض

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أمتلك بيتًا قيد الإنشاء، وهبته لزوجتي وتنازلت عنه لها في دائرة الأراضي، وأريد شراء البيت نفسه من زوجتي عن طريق أحد البنوك الإسلامية، وفق نظام الإجارة المنتهية بالتمليك، فهل يجوز لي أن أتصرف بهذا المال لتسديد ما عليَّ من ديون، وإكمال تجهيز البيت، علمً


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

بتنازلك عن البيت لزوجتك وتوثيق ذلك في دائرة الأراضي، أصبح البيت ملكًا لها؛ ولا يجوز لك التصرف بشيء من مال زوجتك إلا عن طيب نفس منها؛ لاستقلال ذمتها المالية عن ذمتك، قال الله تعالى: (وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا) البقرة/229، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يَحِلُّ لِامْرِئٍ أَنْ يَأْخُذَ عَصَا أَخِيهِ بِغَيْرِ طِيبِ نَفْسٍ مِنْهُ) قال ذلك لشدة ما حرم الله من مال المسلم على المسلم" رواه ابن حبان.

فإن أرادت الزوجة بيع البيت لك عن رضا منها فلا حرج في ذلك، إلا أن هذه المعاملة مكروهة؛ لما يوجد فيها من شبهة التحايل على الربا، وكل بيع أو تعامل فيه شبهة التحايل على الربا مكروه؛ قال ابن حجر رحمه الله تعالى: "وقد يكره... كل بيع اختلف في حله، كالحيل المخرجة عن الربا" "تحفة المحتاج" (4/ 323)، ولأنه يكره للمسلم استرداد هبته بشراء أو بغيره. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا