نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : العفو عن الإفرازات المهبلية في حالة المشقة

رقم الفتوى : 2024

التاريخ : 06-05-2012

التصنيف : الوضوء

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما حكم الإفرازات المهبلية التي تكون شبه سائلة، وتخرج بشكل مستمر خلال الشهر من الحيض للحيض، هل تنقض الوضوء، وإن كانت تنقض الوضوء، هل يجب غسل الفرج والوضوء أم يكفي الوضوء؟ أود إعلامكم أنني مسلمة بالخفاء، وأحياناً لا أتمكن من الذهاب للتواليت كي أتوضأ حتى لا ينتبه أهل البيت.


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
بداية نسأل الله تعالى أن يُثبتنا وإياك على الإيمان، ويكتب لنا ولك أجر المصابرة على التزام شرع الله وأحكام دينه.
وقد سبق في موقعنا في الفتوى رقم: (627) بيان حكم الإفرازات التي تنزل عند كثير من النساء، وأن الأصل فيها النجاسة إذا خرجت من عمق الرحم، وتنقض الوضوء. أما إن خرجت من ظاهر الفرج أو لم تستطع المرأة تحديد مكان خروجها فالأصل الطهارة ولا تنقض الوضوء.
فإذا كان ما ينزل عليك من الباطن (أي الداخل) فالواجب عليك أن تحرصي على غسل ما أصاب ثيابك منه ثم تتوضئي وتُصلّي، ولكن إن وَجَدْتِ مشقة في ذلك بسبب إخفاء إسلامك وخشيتك الضرر على نفسك من ذلك؛ فلا حرج عليك في تقليد ما ذهب إليه بعض المالكية أن السلس - أي الذي ينزل بكثرة وإن لم يستغرق أكثر الوقت - لا ينقض الوضوء مطلقاً، وقد سبق نقل هذا القول عنهم في الفتوى رقم: (1872).
كما لا يجب عليك غسله في معتمد مذهب المالكية الذين قالوا: إن من نزل عليه نواقض الوضوء بغير إرادة بشكل متكرر؛ فإنه مما تعفو عن مثله الشريعة.
جاء في كتب المالكية: "وعفي عما يعسر الاحتراز عنه من النجاسات، وهذه قاعدة كلية، كحدث - بولاً أو مذياً أو غيرهما - مُستنكِح أي ملازم كثيراً، بأن يأتي كل يوم ولو مرة، فيُعفى عما أصاب منه... وأما كونه ينقض الوضوء أو لا فشيء آخر له محل يخصه" انتهى من "حاشية الدسوقي" (1/ 71).
والخلاصة أنه إن شق عليك الوضوء وغسل النجاسة التي يتكرر نزولها؛ فلا حرج عليك في الصلاة على وضوئك السابق، والله عز وجل يتقبل منا ومنك. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا