حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020

فتاوى المستجدات الطبية أضيف بتاريخ: 14-11-2019

نشرة الإفتاء - العدد 38 أضيف بتاريخ: 06-11-2019




جميع منشورات الإفتاء

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : لا حرج على من صلَّى عقب الأذان مباشرة

رقم الفتوى : 2002

التاريخ : 09-02-2012

التصنيف : شروط الصلاة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

قرأتُ في أحد المواقع الإلكترونية إجابة لسؤال عن صلاة المرأة في البيت، وهل تجوز بعد الأذان مباشرة، وكان الجواب أن جميع الصلوات تُصلِّيها المرأة بعد الأذان مباشرة ما عدا صلاة الفجر؛ لأن الأذان متقدم حسب التقويم، وتُصلِّيها المرأة مع إقامة الرجال، وهذا ما أزعجني؛ لأنني أصليها مباشرة بعد الأذان، وحاولت تأخيرها مع إقامة المسجد فلم تطاوعني نفسي، وبقيت أصليها كالمعتاد بعد الأذان مباشرة، ما الحكم؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
يُسنُّ لمن يسمع الأذان أن يُردِّد مع المؤذن ثم يدعو بالدعاء المأثور: (اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ التّامّةِ، وَالصَّلاةِ القائِمةِ، آتِ مُحَمَّداً الوَسِيلةَ وَالفَضِيلةَ، وَابْعَثْهُ مَقاماً مَحْمُوداً الَّذِي وَعَدْتَهُ) رواه البخاري، خاصة إذا كان معه متسع من الوقت، ثم بعد ذلك يشرع في الصلاة إن لم يُرد حضور جماعة.
وعلى كل حال فإذا قال المؤذن: "الله أكبر"، فقد آذن - أي أعلن - بدخول وقت الصلاة، وإذا دخل وقت الصلاة صح أن يُعقبه تكبيرة الإحرام فوراً، ولا يُشترط أن ينتظر المصلي انتهاء الأذان كاملاً، كما لا يُشترط لمن يريد الصلاة في البيت من رجل أو امرأة أن ينتظر إقامة صلاة المسجد، بل يصلي مباشرة بعد دخول الوقت.
وما قرأته في أحد المواقع الإلكترونية سببه اعتقاد بعض الناس بأن أذان الفجر يؤذن في بلادهم قبل دخول الفجر الصادق، ولكن هذا لا يلزم جميع المسلمين العمل به؛ فالبلاد تختلف، والفصول تختلف أيضاً.
ومواقيت الصلاة المعمول بها في بلدنا وُضعت بناء على لجان شرعية متخصصة استطلعت الأوقات واستعانت بالحسابات الفلكية، ودونت نتائجها في كتاب طبعته وزارة الأوقاف في العام (1982م).
فلا حرج على المسلم الالتزام بها والعمل بمقتضاها، ومن كانت لديه بعض الملاحظات على التقويم المعمول به فليُبلغها إلى وزارة الأوقاف المعنية بهذا الشأن، ولا يُلْزِمُ جميعَ المسلمين الأخذ باجتهاده، وإنما يعمل به لنفسه إن كان من أهل الاختصاص، والله عز وجل يتقبل منا ومنكم. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا