مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 09-05-2019

نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

الموضوعية عند السادة المالكية أضيف بتاريخ: 17-10-2019

نشأة الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 15-09-2019

ما لا يضر فعله للمحرم بالحج أضيف بتاريخ: 04-08-2019

الجوهرة الثمينة *الأمانة* أضيف بتاريخ: 29-07-2019

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام الشيخ عبد الكريم الخصاونة

الموضوع : هل ترفض هذا الخاطب لأنه غير متعلم؟

رقم الفتوى : 796

التاريخ : 24-06-2010

التصنيف : مشكلات اجتماعية ونفسية

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا فتاة في الرابعة والعشرين من عمري، تقدم لخطبتي شاب عدة مرات، لكن أهلي في كل مرة كانوا يرفضون؛ لأنه غير متعلم، وأنا جامعية، مع العلم أنه على خلق ودين، ولديه عمله الخاص ووضعه المادي جيد، فهل أقوم بالضغط على أهلي للموافقة عليه، وما هو رأي الدين في هذه المشكلة التي أصبحت ظاهرة، حيث إن المظاهر هي التي يُنظر إليها أولاً وآخراً؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
إذا تحلى الخاطب بالدين والخلق الفاضل فقد استوفى الشروط الأساسية التي أمرت الشريعة بالنظر إليها، وذلك في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا جاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! وَإِنْ كَانَ فِيهِ؟ قَالَ: إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ) رواه الترمذي (1085) وقال: حسن غريب.
أما أحوال الخاطب الجمالية، أو المادية، أو التعليمية: فالشأن فيها يرجع إلى رأي المخطوبة وولي أمرها؛ إذا رأوا أن التغاضي عنها هو المصلحة أقدموا على تلك الخطبة، وإذا رأوا أن رعايتها أولى لتحقيق مصلحة الأسرة في المستقبل فلهم ذلك أيضا، والذي نجزم به أن ولي الفتاة الذي يوافق على خطبة صاحب الخلق والدين لموليته فقد أدى الأمانة، وحفظ الوديعة، ولن يلحقه الندم إن شاء الله تعالى. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا