نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : أسباب اختلاف الفتاوى

رقم الفتوى : 695

التاريخ : 10-05-2010

التصنيف : أصول الفقه

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما هي أسباب اختلاف الفتاوى بين المفتين؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
تعدد الفتوى لا بد منه، فالصحابة -رضوان الله تعالى عليهم- اختلفوا في بعض المسائل، ومن كان مطلعاً على الفقه وأصوله يرى أن هذا الخلاف دليل خير وبركة للأمة الإسلامية؛ لأن سبب الخلاف لا يخرج عن الأمور الآتية:
1. اختلاف وجهات النظر في معنى الآية أو الحديث.
2. الاختلاف في ثبوت بعض الأحاديث.
3. اختلاف فهم الفقيه للواقعة، فكل إنسان ينظر من زاويته.
4. اختلاف الأعراف التي يبنى عليها الحكم من زمن لآخر.
هذه أهم أسباب الخلاف.. ولكنه ليس بالأمر الخطير؛ لأن الأصول ( أركان الإيمان، وأركان الإسلام، والعبادات الرئيسة) متفق عليها بين الأمة الإسلامية، والخلاف في الفروع وتطبيقات بعض المسائل، وهذا لا يشكل إزعاجاً للفقيه، ولكن جرت عادة دور الإفتاء أن يلتزموا بمذهب من مذاهب أهل السنة ليكون مرجعاً للمفتين مع احترام بقية المذاهب، ففي السعودية يلتزمون المذهب الحنبلي، وفي سوريا يلتزم المفتون بالمذهب الحنفي، فرأينا أن يلتزم المفتون في المملكة الأردنية الهاشمية المذهب الشافعي؛ لأنه مذهب غالبية أهل البلد، كما أنه مذهب أهل الحديث، فأصحاب الكتب الستة شافعيون، وكذلك كبار علماء الحديث؛ لأن المذهب الشافعي جمع بين الرواية والدراية، فإذا ضاق المذهب الشافعي في مسألة أخذنا بغيره من مذاهب أهل السنة، فمثلاً التيمم عند الشافعية لا يصح إلا على التراب، لكن من كان في المستشفى مريضاً كيف يتيمم على التراب، هنا نفتيه بمذهب الحنفية من حيث جواز التيمم على حجر نظيف. والمقصود من هذا أن لا تتعدد الفتاوى في البلد الواحد في المؤسسة الواحدة.
ونؤكد على احترامنا لكل المذاهب الإسلامية فكلهم من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- متلمس، وفي البلد علماء في كليات الشريعة وغيرها يفتون بما تعلموه وعلموه في كلياتهم ولا نعترض عليهم، والمسلم إذا عمل بقول أي مذهب من مذاهب أهل السنة فهو على خير إن شاء الله. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا