عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النَّبي يعلنُ الحبّ أضيف بتاريخ: 16-09-2020

الهدي النبوي في إدارة الأزمات أضيف بتاريخ: 23-08-2020

سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة أضيف بتاريخ: 13-07-2020

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : هل يعيد الأبناء ما أهداه إليهم والدهم دون إخوانهم؟

رقم الفتوى : 447

التاريخ : 24-01-2010

التصنيف : الهبة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

توفي الوالد رحمه الله وقد كان في حياته كريمًا، يقضي حوائج أبنائه التي تَعرِضُ لهم بحسب تلك الحوائج، كما يراه مناسبًا: لهذا بيت، ولآخر سيارة، ولثالث ما يحتاجه من مال نقدي، وهكذا لا يرد سائلاً، ولا يترك حاجة إلا قضاها بحسب ما يتيسر، والسؤال: هل يجب على الأبناء أن يعيدوا ما كان والدهم يعطيهم ليعاد تقسيمه على ميراث الشرع، وهل كان واجبًا على الوالد أن يراعي المساواة في كل شيء؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
يجوز للوالد أن يفاضل بين أبنائه في النفقة والمساعدة المالية إذا كانت ثمة أسباب تقتضي ذلك، كأن يحتاج أحدهم منزلاً دون الآخرين، ويحتاج الآخر من المال ما يغطي به تكاليف دراسته، ويحتاج الثالث ما ينفقه على أسرته، ونحو ذلك من الأمور التي يراعيها الوالد في النفقة أو الإهداء لأبنائه، ولا يجب على الابن أن يعيد ما أعطاه والده؛ لأنها عطية جائزة ليس فيها أي كراهة باتفاق الفقهاء.
وأما إذا لم تكن ثمة أسباب تقتضي المفاوتة بين الأبناء: فيكره للوالد أن يخص أحد أبنائه دون الآخرين؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (اتَّقُوا اللَّهَ وَاعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلاَدِكُمْ) متفق عليه. ويستحب حينئذ للابن الذي خصه والده أن يقاسم إخوانه فيما خالف فيه والده العدل والإنصاف، كي يجبر خاطرهم، ويحافظ على دوام المودة والصلة بينهم، وله بذلك الأجر العظيم عند الله تعالى، فإن لم يفعل فلا إثم عليه. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا