اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : الضمان في حوادث السيارات على المتسبب الذي يدينه تقرير المرور

رقم الفتوى : 3001

التاريخ : 20-10-2014

التصنيف : العقوبات

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

تعرض شخص لحادث سير نتيجة ضرب سيارته من قبل صهريج ماء قام بتغيير مفاجئ لمسربه، مما أدى إلى خروج سيارة هذا الشخص فوق الجزيرة الوسطية وانتقالها إلى الجهة المقابلة، وقد صادف ذلك قدوم سيارة ثانية اصطدم بها وأدى هذا الاصطدام إلى وفاة طفلة كانت في السيارة ا


الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

بما أن تقرير المرور - وهو المرجع المعتمد في مثل هذه القضايا- لم يدن إلا سائق الصهريج، فإنه لا شيء على السائق الذي جنحت سيارته؛ لعدم مسؤوليته وعدم اختياره كذلك، والقاعدة الفقهية تقول: [ما لا يمكن الاحتراز عنه لا ضمان فيه].

فالصهريج هو المتعدي بخطئه حسب تقرير المرور، والسيارة الأولى أصبحت عبارة عن آلة فقد سائقها أي خيار له في صدم السيارة الثانية، وهنا المتسبب - وهو الصهريج - غلب المباشر - وهو السيارة الأولى - في إحداث الضرر والوفاة التي حدثت في السيارة الثانية، وإذا غلب السبب المباشرة فإن المتسبب هو الذي يضمن بسبب تعديه وتقصيره.

وقد صدر قرار المجمع الفقهي الإسلامي برقم (71) لعام 1993م بشأن حوادث السير، جاء فيه: "ثانياً: الحوادث التي تنتج عن تسيير المركبات تطبق عليها أحكام الجنايات المقررة في الشريعة الإسلامية... ولا يعفى من هذه المسؤولية إلا في الحالات الآتية:

ج - إذا كان الحادث بسبب خطأ الغير أو تعديه فيتحمل ذلك الغير المسؤولية".

وعليه، فإن المسؤولية في هذا الحادث تقع على سائق الصهريج، وأما سائق السيارة الأولى فلا دية عليه ولا كفارة. والله تعالى أعلم.






للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا