نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : المرأة هي التي تكشف وجه المرأة المنقبة لتدقيق الهوية

رقم الفتوى : 25

التاريخ : 04-03-2009

التصنيف : اللباس والزينة والصور

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا موظف أمن في إحدى الجامعات، ومن صلب عملنا المحافظة على حفظ أمن الجامعة، في حالات معينة نُضطر لطلب البطاقة الجامعية لإحدى الطالبات المنقبات ونطلب منها خلع النقاب للتأكد من أنها صاحبة البطاقة، ما الحكم الشرعي لهذا الفعل؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
في البداية نشكر لكم حرصكم على حفظ الأمن في الجامعات؛ فهو أمر مهم، وواجب ديني مؤكد، وهذا يتطلب تعيين فتيات يقمن بالتفتيش على الطالبات، وإذا لم يتيسر ذلك فعليكم أن تطلبوا من إحدى الطالبات المتواجدات في المكان النظر في هوية الفتاة الأخرى.
وصيتنا لكم أن تتقوا الله، فلا تستغلوا وظيفتكم وعملكم في الكشف والنظر إلى وجوه البنات المنقبات؛ فالأصل أن المرأة هي التي تطلب من المرأة المنقبة كشف وجهها لغرض تدقيق الهوية، وليس من الأدب الإسلامي الذي علَّمنا احترام الناس وحفظ الأعراض أن يقوم الرجل بفعل ذلك، خاصة أن الواجب رعاية الفتيات المؤمنات الملتزمات، اللاتي تحمَّلن في سبيل جلبابهن ونقابهن الكثير من عناء المجتمع اليوم.
وتحقيق الأمن الجامعي والوطني -وإن كان أمرًا واجبًا مؤكدًا- ولكن يمكن تحقيقه بكشف وجه المرأة أمام المرأة، وتدقيق هويتها من قبل النساء العاملات في قطاع الأمن، أو أي امرأة يمكن الاستعانة بها لأجل ذلك، وليس أمام الرجل الأجنبي؛ ففي ذلك حفظ لحق الله الذي أمر بغض الأبصار، وحفظ لحق المسلمة المتعففة بنقابها التي يؤذيها كشف وجهها، وقد نشأت على ستره تشبهًا بأمهات المؤمنين رضي الله عنهن.
وإذا كان أحدنا لا يرضى مثل هذا الإجراء في حق ابنته وأخته؛ فلا يجوز له الإقدام عليه في حق فتيات المسلمين، ونحن نحمد الله تعالى أن سخر لنا في بلدنا المبارك قيادة أمنية تراعي هذه الأمور، وتمنح المرأة حقها في ألا يدقق هويتها ويفتش متاعها سوى امرأة مثلها.
فالواجب علينا التعاون والتكاتف في تحقيق أمن مجتمعنا بما يرضي ربنا عز وجل، ويحافظ على هويتنا الإسلامية، وأحكام شريعتنا المباركة. نسأل الله تعالى أن يحفظ علينا ديننا وأمننا وبلدنا. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا