مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 09-05-2019

نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

نشأة الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 15-09-2019

ما لا يضر فعله للمحرم بالحج أضيف بتاريخ: 04-08-2019

الجوهرة الثمينة *الأمانة* أضيف بتاريخ: 29-07-2019

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : يحرم تفسير النصوص الشرعية دون علم

رقم الفتوى : 3413

التاريخ : 19-08-2018

التصنيف : تفسير القرآن

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

ما حكم من يقوم بتفسير النصوص الشرعية بخلاف معناها الظاهر للهجوم على المرأة؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

النصوص الشرعية الواضحة في معناها، والبيّنة في دلالتها، لا يُقبل القول فيها بالرأي والهوى المجردين عن العلم، فلا يجوز لأحد كائناً من كان أن يفسرها أو يستدل بها إلا إذا كان عالماً بها عارفاً بطرق الاستدلال واستخراج الأحكام الشرعية منها.

أما الأحكام الفقهية التي يتوصل إليها بالاجتهاد، وتُنقل عن الفقهاء، فهي نصوص قابلة للفهم والاجتهاد من قِبَل العالم بالنصوص الفقهية والمتبحر فيها، وبما جاء عليها من شروح وحواشٍ توضح القول وتبيّن المقصود بها، وعندئذ لا يكون القول فيها مبنياً على الهوى، وكما هو معلوم فإن كل صاحب هوى قد يجد من شاذّ الأقوال والآراء ما يوافق هواه؛ فالواجب منع غير المختصين من الخوض في المسائل الشرعية بدون علم؛ حسماً لمادة التشكيك وإثارة الشبهات والفتن بين الناس، والطريق إلى معرفة الصواب هو الاتصال بالعلماء للسؤال والاستيضاح امتثالاً لقول الله تعالى: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النحل: 43]، وأما الاجتهاد في الشريعة فليس لكل أحد، بل هو لأهل العلم الراسخين فيه الذين تحققت فيهم شروط الاجتهاد كما قال الله تعالى: {وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ} [النساء: 83].

وعليه؛ لا يجوز لأحد تفسير النصوص الشرعية والاستدلال بها دون علم، وهذه الجرأة على أحكام الله تعالى وتفسيرها، وأحيانا تحريفها لتحقيق أهداف شخصية، أو الهجوم على الآخرين والانتقاص منهم، لا يخفى ما له من عواقب وخيمة في الدنيا والآخرة. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا