عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النَّبي يعلنُ الحبّ أضيف بتاريخ: 16-09-2020

الهدي النبوي في إدارة الأزمات أضيف بتاريخ: 23-08-2020

سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة أضيف بتاريخ: 13-07-2020

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حكم الوضوء مع وجود مواد على الشعر

رقم الفتوى : 3146

التاريخ : 01-12-2015

التصنيف : الوضوء

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

هل استخدام مادة "الكراتين" على الشعر يمنع صحة الوضوء، بحيث تغطي الشعر، ولكن لا تلامس فروة الرأس، فالماء يصل فروة الرأس؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

من شروط صحة الصلاة الطهارة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لَا يَقْبَلُ اللَّهُ صَلَاةً بِغَيْرِ طُهُورٍ) رواه النسائي وغيره، ومن شروط صحة الطهارة - غسلاً كانت أو وضوءاً - أن لا يوجد على أعضاء الوضوء ما يمنع وصول الماء إليها. 

قال الإمام النووي رحمه الله: "لو أذاب في شقوق رجليه شحماً، أو شمعاً، أو عجيناً، أو خضبهما بحناء وبقي جرمه، لزمه إزالة عينه؛ لأنه يمنع وصول الماء إلى البشرة، فلو بقي لون الحناء دون عينه لم يضره ويصح وضوءه" [المجموع1/426].

وعليه، فإذا كانت هذه المادة "الكراتين" تمنع وصول الماء إلى الشعر، فيجب إزالتها قبل الاغتسال، وأما في الوضوء فيجوز الاكتفاء بمسح بعض شعرة في حد الرأس أو مسح البياض خلف الأذن مما هو في حد الرأس كما جاء في [بشرى الكريم] من كتب السادة الشافعية "مسح أي وصول البلل إلى شيء وإن قل جداً من بشرة الرأس، كالبياض الذي وراء الأذن أو شعره في حده". 

أما إن لم تمنع مادة "الكراتين" وصول الماء إلى الشعر فلا حرج في الغسل والوضوء مع وجودها. والله تعالى أعلم.

 





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا