نشرة الإفتاء: العدد 9 أضيف بتاريخ: 27-08-2017

الإمام تاج الدين السبكي ومنهجه ... أضيف بتاريخ: 27-08-2017

من احكام الأضحية أضيف بتاريخ: 24-08-2017

من فضائل عشر ذي الحجة أضيف بتاريخ: 22-08-2017

دليل خدمة استصدار الفتاوى أضيف بتاريخ: 28-08-2017

نموذج الحصول على معلومة أضيف بتاريخ: 28-08-2017

دليل خدمات دائرة الإفتاء أضيف بتاريخ: 28-08-2017

أحكام الحج والعمرة أضيف بتاريخ: 27-08-2017




جميع منشورات الإفتاء

لغتنا المظلومة في الإعلام أضيف بتاريخ: 04-05-2017

وقفات مع فرض الصلاة أضيف بتاريخ: 24-04-2017

حول تفجيرات الكنائس أضيف بتاريخ: 11-04-2017

لن يخيفنا غدركم أضيف بتاريخ: 10-04-2017

حول أحداث المسجد الأقصى أضيف بتاريخ: 14-07-2017

سجود الشكر أضيف بتاريخ: 22-06-2017

حول فتوى تقديم الطعام في رمضان أضيف بتاريخ: 21-06-2017

نفحات لا بد منها في رمضان أضيف بتاريخ: 24-05-2017




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : الاستئذان من الآداب التي دعا الإسلام إليها

رقم الفتوى : 3006

التاريخ : 30-10-2014

التصنيف : الآداب

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أحيانا يكون والداي نائمين في غرفتهما ويتركان الباب مفتوحاً، فهل يجوز الدخول لأجل إيقاظهم مثلا؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
الاستئذان من الآداب التي دعا الإسلام إليها، سواء في ذلك الاستئذان على الوالدين أو على غيرهم، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) النور/58. 
وهذا الأدب يشمل ما إذا كان الباب مغلقا أو مفتوحا؛ فقد نزلت هذه الآية ولم يكن للغرف أبواب كما هو اليوم، ومع ذلك وجب الاستئذان.
قال ابن عباس: "إن الله حليم رحيم بالمؤمنين يحب الستر، وكان الناس ليس لبيوتهم ستور ولا حجال... فأمرهم الله بالاستئذان في تلك العورات، فجاءهم الله بالستور والخير، فلم أر أحدا يعمل بذلك بعد"، ينظر: "تفسير القرطبي". 
فعليك إذا دخلت على والديك الاستئذان عليهم أو إيقاظهم للصلاة بأي وسيلة تنبيه دون الدخول والاطلاع عليهم؛ لأنك قد تطلع منهم على ما لا يجوز لك الاطلاع عليه، (وقد روي مرسلا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم سأله رجل فقال يا رسول الله أستأذن على أمي؟ فقال: نعم. قال الرجل: إني معها في البيت! فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: استئذن عليها. فقال الرجل: إني خادمها. فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم: استئذن عليها، أتحب أن تراها عريانة؟ قال: لا. قال: فاستئذن عليها). رواه مالك في "الموطأ"
يقول الخطيب الشربيني رحمه الله: "لا يجوز دخول بيت شخص إلا بإذنه، مالكا كان أو مستأجرا أو مستعيرا، فإن كان أجنبيا، أو قريبا غير محرم فلا بد من إذن صريح، سواء أكان الباب مغلقا أم لا، وإن كان محرما فإن كان ساكنا مع صاحبه فيه لم يلزمه الاستئذان، ولكن عليه أن يشعره بدخوله بتنحنح أو شدة وطء أو نحو ذلك ليستتر العريان، فإن لم يكن ساكنا فإن كان الباب مغلقا لم يدخل إلا بإذن، وإن كان مفتوحا فوجهان والأوجه الاستئذان" انتهى من "مغني المحتاج" (5/534). والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا