عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النَّبي يعلنُ الحبّ أضيف بتاريخ: 16-09-2020

الهدي النبوي في إدارة الأزمات أضيف بتاريخ: 23-08-2020

سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة أضيف بتاريخ: 13-07-2020

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : يمارس المعصية عبر الإنترنت

رقم الفتوى : 298

التاريخ : 16-08-2009

التصنيف : مشكلات اجتماعية ونفسية

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا شاب في العقد الأربعين من العمر، كنت متزوجًا ومستقرًّا، تعرضت لحادث إصابة العمود الفقري مما سبب لي شللا نصفيا وفقد الحركة والإحساس، وأيضا غير قادر جنسيا بسبب الإصابة، ولذلك طلقت زوجتي، رضيت بنصيبي واتجهت لحفظ القرآن الكريم بحمد الله، ولكن مغريات الحياة ومتطلبات القلب والنفس وأيضا وسوسة الشيطان تغرينى بالفتيات على النت، فصادقت الكثير منهن على النت، ومنهن المغريات وللأسف، أمارس معهن الحب بالكلام والمشاهدة عبر كامرة النت، وأشاهد أجسادهن وهن شبه عاريات، هذه هي مصيبتي الوحيدة في ديني وأخلاقي، وسببها الحرمان والشوق للنساء، علما بأني لا أستطيع الزواج بسبب الإصابة والعجز. فهل حكمي هو حكم الزاني وحد الزاني؟ وهل يعاقبني ربي عقاب الزاني؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

نرى أن الشيطان قد حسدك على ما وصلت إليه من رضوان الله تعالى، فبعد أن تحملت البلاء وصبرت عليه، وسعيت أن تقلبه إلى منحة من رب العالمين، حيث فرَّغك من المشاغل لتحفظ القرآن الكريم، وتسعى في عمل الخير، بعد ذلك يغويك نحو الضياع في مهالك الإنترنت.

تذكَّر أخي السائل أنك محاسب بين يدي الله، وأن هذه المشاهد والمناظر لا تجني عليك سوى الحسرة والألم في الدنيا والآخرة، وبالتوبة والاستغفار تقال العثرات، وتغفر السيئات، فعد إلى رشدك، وأحبط كيد الشيطان وخيب مكره لتعيش سعيدا بطاعة الله. والله أعلم.



فتاوى أخرى



للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا