عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : حكم تحية المسجد أثناء خطبة الجمعة

رقم الفتوى : 2743

التاريخ : 26-11-2012

التصنيف : صلاة الجمعة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

عندما يدخل المصلي المسجد والإمام يخطب للجمعة، هل يصلي تحية المسجد، أم يجلس ويستمع؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
يُسنُّ عند دخول المصلي للمسجد يوم الجمعة أن يصلي ركعتين خفيفتين قبل أن يجلس، حتى لو كان الخطيب على المنبر.
يقول الإمام الرملي رحمه الله: "التحية لداخل المسجد والخطيب على المنبر يُسنُّ له فعلها، ويخففها وجوبًا، لخبر مسلم: جَاءَ سُلَيْكٌ الغَطَفانيُّ يَوْمَ الجُمُعةِ وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ فَجَلَسَ، فَقَالَ: (يَا سُلَيْكُ، قُمْ فارْكَعْ رَكْعَتَيْنِ وَتَجَوَّزْ فِيهِمَا). ثُمَّ قال: (إذا جَاءَ أَحَدُكُمْ يَوْمَ الجُمُعَةِ والإمامُ يَخْطُبُ؛ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ، وَلْيَتَجَوَّزْ فِيهِما). هذا إنْ صلى سنة الجمعة [أي في بيته ثم حضر إلى المسجد]، وإلا صلاها مخففة وحصلت التحية، ولا يزيد على ركعتين بكل حال.
أما الداخل آخر الخطبة، فإنْ غلب على ظنه أنه إن صلاها فاتته تكبيرة الإحرام مع الإمام؛ لم يُصَلِّ التحية، بل يقف حتى تقام الصلاة، ولا يقعد لئلا يجلس في المسجد قبل التحية. قال ابن الرفعة: ولو صلاها في هذه الحالة استُحبَّ للإمام أن يزيد في كلام الخطبة بقدر ما يكملها" انتهى من "نهاية المحتاج" (2/ 321). والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا