حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020




جميع منشورات الإفتاء

رسائل مقدّسة من أرض الإسراء ... أضيف بتاريخ: 22-03-2020

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : حكم وضع الأسماء على عبوات التحليل الطبي

رقم الفتوى : 1920

التاريخ : 05-10-2011

التصنيف : النجاسة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما حكم كتابة الأسماء على عبوات التحاليل الطبية من بول وبراز ودم، خاصة إذا كانت الأسماء تتضمن أحد أسماء الله الحسنى مثل عبدالله وعبدالرحمن؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
كتابة الأسماء على عينات التحاليل الطبية لا تحرم إلا إذا احتوى الاسم على لفظ الجلالة أو اسم من أسماء الله الحسنى؛ لأن هذه الأسماء لها قدسيتها وحرمتها، فلا يجوز كتابتها على آنية النجاسات من بول وغيره (*).
وعلى القائمين على هذا الأمر أن يجدوا طريقة تجنبهم كتابة مثل هذه الأسماء، إما بكتابتها بلغة غير العربية، أو بكتابة رمز معين أو رقم معين بدلاً من الأسماء، فمثلاً بدلاً من اسم (عبد الله) يكتب رمز أو رقم يدل عليه، والله أعلم.
 
 
-------------------------
(*) جاء في "تحفة المحتاج في شرح المنهاج" و "نهاية المحتاج" من كتب الشافعية: "ويحرم مسه (المصحف) ككل اسم معظم بمتنجس بغير معفو عنه، وجزم بعضهم بأنه لا فرق تعظيما له".
وفي "حواشي الشرواني على تحفة المحتاج": "ويحرم كتب القرآن أو شيء من أسمائه تعالى بنجس وعلى نجس ومسه به إذا كان غير معفو عنه، لا بطاهر من متنجس".
 

 





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا