نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : لا يجوز تمثيل شخصيات الأنبياء والخلفاء الراشدين وأمهات المؤمنين وآل البيت

رقم الفتوى : 1891

التاريخ : 20-07-2011

التصنيف : قضايا معاصرة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

هل يجوز تجسيد صور الصحابة رضي الله عنهم وأمهات المؤمنين وآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم في الأعمال الدرامية والسينمائية والتلفزيونية ؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وآل بيته الكرام لهم مكانة رفيعة ومنزلة عالية، فقد أثنى الله تعالى عليهم وبين لهم هذه المنزلة الرفيعة والمكانة السامية في نصوص متضافرة من القرآن الكريم والسنة النبوية. قال الله تعالى: (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ) المائدة/119، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (الله الله في أصحابي، لا تتخذوهم غرضاً بعدي، فمن أحبهم فبحبي أحبهم، ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم، ومن آذاهم فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله تبارك وتعالى، ومن آذى الله فيوشك أن يأخذه) رواه الترمذي وابن حبان والبيهقي.
ولقد انطبعت في أذهان المسلمين سلفاً وخلفاً على مر العصور صورة مشرقة ناصعة لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وآل بيته الكرام، فهم الذين آووه ونصروه وحملوا معه هذا الدين وقاموا به من بعده حتى أوصلوه إلى مشارق الأرض ومغاربها بصورته السمحة النقية، وإن أي تجسيد لهؤلاء الصحابة وتمثيلهم في عمل تلفزيوني أو سينمائي من شأنه أن يغير هذه الصورة في أذهان الناس وعقولهم، ويزعزع الثقة بهم ويعرضهم للسخرية والاستخفاف؛ فيجعل الناس يتخيلون أن الممثل الذي يؤدي هذه الشخصية هو الصحابي نفسه، أو أن الممثلة التي تؤدي هذه الشخصية هي الصحابية نفسها.
وفي هذا تشويه كبير لسيرة الصحابة رضي الله عنهم ومس بكرامتهم؛ مما يفتح باب التشكيك على المسلمين في دينهم والجدل والمناقشة في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولا شك أن آل البيت الكرام والإمام الحسن والإمام الحسين رضي الله عنهم من أجلِّ الصحابة وأرفعهم منزلة. قال الله تعالى: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) الأحزاب/33؛ لهذا كله يحرم شرعاً تجسيد صور الأنبياء وآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم - ومنهم الحسن والحسين - وأزواجه والخلفاء الراشدين، وتمثيل شخصياتهم في الأفلام السينمائية والتلفزيونية، ولا ينبغـي كذلك تمثيل شخصيات باقي الصحابة رضي الله عنهم؛ لتبقى لهم في الأذهان الصورة الجليلة التي رسمت من خلال ما بلغنا من تاريخهم ومواقفهم في الحياة.
وقد صدرت بذلك الفتاوى من المجامع الفقهية ودور الإفتاء في العالم الإسلامي؛ فقد نص على ذلك قرار مجمع الفقه الإسلامي بمكة المكرمة في دورته الثامنة، وقرار هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية رقم (107) تاريخ (2/ 11/ 1403هـ)، وقرار رقم (13) تاريخ (16/ 4/ 1393هـ)، وكذلك قرار المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي، ومجمع البحوث الإسلامية في الأزهر الشريف، وقطاع الإفتاء في الكويت، وهو ما جاء في كتاب سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان رقم (1/1/11/642) تاريخ (27/ جمادى الآخرة/ 1430هـ) الموافق (21/ حزيران/ 2009م).
وقد أجمع هؤلاء كلهم فيما صدر عنهم من فتاوى على حرمة تمثيل آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم الكرام ومنهم الحسين والحسين، وأمهات المؤمنين، والخلفاء الراشدين، في الأعمال التلفزيونية والسينمائية، وهو ما نراه. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا