البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020

فتاوى المستجدات الطبية أضيف بتاريخ: 14-11-2019




جميع منشورات الإفتاء

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام الشيخ عبد الكريم الخصاونة

الموضوع : حكم تأخير سحب الراتب من الحساب الجاري في البنك الربوي

رقم الفتوى : 811

التاريخ : 08-07-2010

التصنيف : الربا والقرض

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا أعمل، ولي رصيد جاري في بنك ربوي من أجل تحويل الراتب إليه فقط، وتسهيلاً لاستلام الراتب، فما حكم ترك مبلغ من الراتب وعدم سحبه حال تحويله، علماً بأنني سأكون بحاجته في المستقبل القريب، وسأقوم بسحبه؛ لأنني أخشى إن سحبته في وقته أن يذهب المال دون حفظ الجزء الذي يتوجب علي حفظة للفترة القادمة؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
على المسلم الذي يتقي الله أن يسعى في تحويل راتبه إلى البنوك الإسلامية؛ كي لا يختلط ماله الحلال بالأموال الربوية المحرمة، وكي لا يكون عونا للبنوك الربوية على معاملاتها المحرمة.
فإن لم يتمكن من ذلك فلا حرج عليه من فتح " حسابٍ جارٍ " في بنك ربوي، على أن يجتهد - قدر المستطاع - في سحب الراتب فور تحويله؛ ولا يحلُّ تعمُّد تأخير سحب الراتب بدعوى التوفير لحين الحاجة إليه، كي لا يكون عونا لمؤسسة أساس عملها يقوم على الربا، بل عليه سحب الراتب كله من البنك الربوي، وإدخاله في أحد البنوك الإسلامية، ثم بعد ذلك يأخذ منه قدر حاجته في الوقت الذي يناسبه. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا