نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

نشأة الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 15-09-2019

ما لا يضر فعله للمحرم بالحج أضيف بتاريخ: 04-08-2019

الجوهرة الثمينة *الأمانة* أضيف بتاريخ: 29-07-2019

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام الشيخ عبد الكريم الخصاونة

الموضوع : صيغة النذر لا بد أن تشتمل على إلزام

رقم الفتوى : 802

التاريخ : 24-06-2010

التصنيف : الأيمان والنذور

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما حكم النذر بالصيام وأنا لا أستطيع أن أفي به؛ لأنني كنت أنذر في فترة مرضي النفسي بالوسواس القهري، فقد كنت أنذر بغير وعي، وعلي صيام الآلاف من الأيام، أي كنت أقول مثلا " إذا تأكدت من هذه سأصوم مائة يوم " وهكذا، وهذا وأنا في عمر الخامسة عشرة؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
قول القائل: " إذا تأكدت من كذا سأصوم مائة يوم " ليس من النذر اللازم، فصيغة النذر لا بد أن تشعر بالالتزام، كقول: لله علي كذا، أو فعلي كذا وكذا، أو ألزمت نفسي بكذا، أو هو واجب علي، ونحو ذلك.
يقول الإمام الرملي رحمه الله: "سواء في الصيغة أكانت بلفظ أم كتابة مع نية، أم إشارة أخرس تدل أو تشعر بالتزام كيفية العقود, ويكفي في صراحتها نذرت لك كذا وإن لم يقل لله" انتهى. "نهاية المحتاج" (8/219)
فإن تحققت أن بعض الصيغ كانت من صيغ النذر فعلا، وكان غرضك منع نفسك من شيء، أو حثها على فعل شيء من خلال التزام قربة وعبادة: فهذا من نذر اللجاج: يخير فيه الناذر بين الوفاء بنذره، أو دفع كفارة يمين عن كل نذر.
وعلى كل حال فقد جاء في السؤال أن النذر كان يصدر " بغير وعي "، ومن كان هذا حاله فالشريعة تعذره، ولا يؤاخذ بأعماله وأقواله، وإن أخرج كفارة يمين احتياطا عن كل نذر فهو أفضل، ويجتهد في تقدير عدد هذه النذور. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا